وطني

استمرار التفاوض بين الشاهد وحركة النهضة حول الترتيبات المستقبلية

أكّد مجلس شورى حركة النّهضة خلال انعقاد دورته العادية الثانية والعشرون يومي السبت والأحد 06 و07 أكتوبر 2018، على تثبيت التوافق والتشارك خيارا استراتيجيا يشمل كافة القوى الوطنية من أجل تحقيق الاستقرار السياسي والاجتماعي وإنجاز الإصلاحات ومقاومة الفساد والسير بالبلاد نحو الانتخابات في موعدها المحدد وفي أحسن الظروف.

كما دعا شورى النهضة إلى الحفاظ على علاقة إيجابية مع رئيس الدولة ومواصلة التفاوض مع رئيس الحكومة لاستكمال الشروط الضرورية للشراكة مع الحرص على إيجاد علاقة بناءة مع اتحاد الشغل.

ووجّه المجلس دعوة للحكومة لتوفير كل شروط النجاح للمجالس البلدية المنتخبة ودعمها ماديا ورفع كل العراقيل القانونية والإدارية التي يمكن أن تعطلها.

وأدان المجلس ما أدمنت عليه بعض الأطراف السياسية الأيديولوجية المتطرفة من سياسة ثابتة في تلويث المناخ الوطني، مستنكرا الادّعاءات والافتراءات التي صدرت عن الجبهة الشعبية في محاولة يائسة للإساءة الى الحركة وإلى مؤسسات الدولة من قضاء وأمن وجيش والتشكيك في نزاهتها ممّا يشوّه التجربة الديمقراطية وصورة البلاد ويخفّض من ثقة المستثمرين في الوجهة التونسيّة.

ويجدر بالذّكر، أنّ حركة النّهضة دعت منذ البداية، كلّ الأطراف، إلى ضرورة الالتفاف حول مصلحة البلاد والحفاظ على المسار الحكومي الديمقراطي، لضمان الوصول إلى السّباق الانتخابي 2019 بظروف اقتصاديّة وسياسيّة واجتماعيّة ملائمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق