أهم الأحداثاخر الأخباراقتصاد

الأسعار في رمضان ليست في متناول الجميع

أجمع عدد هام من المتسوقين، الذين جابوا أروقة السوق المركزية بالعاصمة، الأحد منذ الصباح الباكر، تحت وابل من عبارات التذمر، أنّ الخضر والغلال سجّلت، يوما قبل حلول شهر رمضان، انخفاضا في أسعارها لكنّ اللّحوم الحمراء والبيضاء وبعض أنواع الأسماك ارتفعت اسعارها بشكل نسبي.

ولم يثن، على سبيل المثال، تراجع اسعار البطاطا الى 1,480 دينار/كلغ والبصل (0,980 د) والفلفل (بين 1,875 د و3,100 د) والموز (5 د) والتفاح (بين 2,890 د و5,980 د) ودقلة النور (بين 8,900 د و11 د)، المستهلكين عن الشّكوى بسبب ضعف مقدرتهم الشرائية وعدم قدرتهم على مجاراة غلاء المعيشة.
ولاحظت مراسلة (وات) خلال جولة عاينت فيها الأسعارعلى مستوى السوق المركزية بالعاصمة ارتفاعا نسبيا في أسعار اللحوم الحمراء والبيضاء والأسماك.

ووصل سعر الكلغ الواحد من لحم الدجاج الى 6,990 د ولحم الضأن الى 22,500 د في حين عرض الكلغ الواحد من سمك “الورقة” بسعر 13,980 د و سمك “النازلي” في حدود 12,800 د و”التريليا” بين 12,800 و 26,800 د و”السردينة” بين 3,500 د و 4,980 د.

وأكّد عدد من المتسوقين ممن التقتهم (وات) عدم قدرتهم على شراء بعض المنتوجات الإستهلاكية المعروضة، التي تعد وفق تعبيرهم، ضرورية وتعودوا على استهلاكها في شهر رمضان على غرار زيت الزيتون واللحوم الحمراء والأسماك والتمور وبعض انواع الغلال.
وأصبح المستهلك من الطبقة الوسطى أو من ذوي الدخل المحدود، على حد قولهم، غير قادرعلى شراء جلّ حاجاته الأساسية والضرورية، خاصة، أمام تواصل ارتفاع الأسعار مقارنة بالدخل الشهري للمواطن التونسي ولهفة المستهلك وإقباله على الإستهلاك بشكل غير مدروس إلى جانب عدم امتثال الباعة وتقيدهم بالاسعار التي حددتها وزارة التجارة في بعض الاحيان، حسب قولهم.

وقال عدد هام من المتسوقين “إنّ غلاء المعيشة أحدث تغييرا واضحا في نمط استهلاكهم اليومي فأصبحت مائدة الإفطار لدى الأسرة التونسية تخلو من أطباق تعوّدوا على وضعها عند الإفطار”.

واشاروا الى ان الحملة التي قادتها الحكومة في الآونة الأخيرة ضد الاحتكار ساهمت بشكل كبير في الضغط على الاسعار التي تبقى بعيدة نوعا ما عن متناول القدرة الشرائية للمواطن التونسي مقارنة بمعدل دخله الشهري.

ويرى بائع خضروات بالسوق المركزية للعاصمة ان تذمر بعض المستهلكين من ارتفاع بعض المنتوجات الغذائية “غير مبرر” مؤكدا في هذا السياق ان اسعار البيع في شهر رمضان الحالي مدروسة وتتناسب مع المقدرة الشرائية. وأفاد أنّ العديد من المنتجات الاستهلاكية الاساسية مثلل البطاطا والطماطم والفلفل والبصل شهدت انخفاضا في أسعارها مقارنة بالاشهر القليلة الماضية . واضاف قائلا: “رمضان الحالي اقل غلاء من سابقيه مع توفر كل المنتوجات في السوق المركزية علاوة على عدم وجود تجاوزات تذكر بفضل تواجد فريق المراقبة الاقتصادية بشكل يكاد يكون يوميا خلال هذه الايام “.

وتحدّث أعوان المراقبة الاقتصادية، الذين كانوا متواجدين منذ الصباح ومرتدين الزي الرسمي، عن وجود العديد من التجاوزات تتمثلت بالخصوص في عدم اشهار الاسعار والبيع باسعار غير قانونية وزيادة غير قانونية في الاسعار وعدم مسك فاتورات شراء ومسك بضاعة مجهولة المصدر.
ووضعت وزارة الفلاحة 54 نقطة بيع من المنتج الى المستهلك الى جانب نقاط تابعة لديوان الاراضي الدولية للمساهمة في تعديل العرض والطلب، علما وان الاسعار المتداولة بنقطة البيع بشارع الحبيب بورقيبة سجلت انخفاضا في اسعارها مقارنة بالسوق المركزية للعاصمة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق