أهم الأحداثحصري

الأطراف المنسحبة من دار الضيافة عادت للتفاوض من قصر الرئاسة

علمت “الرأي العام” من مصادر مطلعة أن حركة الشعب والتيار الديمقراطي أرادا خلال الإجتماع الذي دعا له رئيس الجمهورية قيس سعيد  أمس العودة للمفاوضات  والضغط من أجل تعويض رئيس الحكومة المكلف الحبيب الجملي بشخصية أخرى.

ولفت مصدرنا إلى أن حركة الشعب والتيار الديمقراطي إقترحا تعويض الجملي بمنجي مرزوق أو يوسف الشاهد  لترأس الحكومة.
ويأتي هذا الإجتماع إثر إنسحاب كل من حزبي التيار الديمقراطي وحركة الشعب من مفاوضات تشكيل الحكومة في ظل المبادرة التي قادها كل من الحبيب بوعجيلة وجوهر بن مبارك لتقريب وجهات النظر لكنهما سرعان ما عادا من جديد للتفاوض تحت قبة قصر الرئاسة بقرطاج بشروط جديدة.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق