اخر الأخبار

الأمم المتحدة تحذر من أن تؤدي الموجة الثانية لإصابات كورونا إلى المزيد من العنف ضد اللاجئات

حذرت المفوضية السامية للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين اليوم الأربعاء من أن “مزيجا فتاكا من الحجر والفقر المتزايد والضيق الاقتصادي من شأنه أن يطلق العنان لموجة متجددة من العنف ضد النساء والفتيات اللاجئات والنازحات ومن هن بلا هوية”، وذلك في ظل تزايد الإصابات الجديدة بفيروس كورونا.

وقال المفوض السامي للأمم المتحدة لشؤون اللاجئين، فيليبو جراندي، :”نتلقى تقارير مثيرة للقلق عن ارتفاع حاد في مخاطر العنف القائم على نوع الجنس، بما في ذلك عنف الشريك الحميم، والإتجار، والاستغلال الجنسي، وزواج الأطفال”. ويصادف اليوم الخامس والعشرين من نوفمبر اليوم الذي حددته الأمم المتحدة كيوم لمناهضة العنف ضد المرأة.

ونقل بيان للمفوضية أن “مجموعة الحماية العالمية” التي تقودها المفوضية، وهي شبكة من وكالات الأمم المتحدة والمنظمات غير الحكومية التي توفر الحماية للأشخاص المتضررين من الأزمات الإنسانية، أفادت بحدوث زيادة في مستوى العنف القائم على نوع الجنس في 27 دولة على الأقل.

وأعربت المفوضية عن القلق إزاء زيادة مخاطر اللجوء على زواج الأطفال والزواج القسري كاستراتيجية للتكيف مع الوضع من قبل العائلات المهجرة والتي تنهار تحت الضغوط الاجتماعية والاقتصادية.

وقال جراندي :”مع التأثير الاجتماعي والاقتصادي الذي يفرضه فيروس كورونا، والذي يدفع ملايين اللاجئين والنازحين إلى المزيد من الفقر والعوز، نشعر بقلق بالغ إزاء ارتفاع نسبة العنف ضد النساء والفتيات”.

وأضاف :”تلاشت فرص العمل، وارتفعت حدة التوترات، وعنف الشريك الحميم آخذ في التصاعد، فيما فرص كسب العيش شحيحة والقيود المفروضة على الحركة تجعل من الصعب على الناجيات الإبلاغ عن الانتهاكات وطلب المساعدة”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق