وطني

الاتحاد العام التونسي للطلبة، يخوض اعتصاما مفتوحا، ويحذر من سنة جامعية بيضاء

 

عبدالباقي خليفة

نفذ الاتحاد العام التونسي للطلبة، أمس الثلاثاء ، وقفة احتجاجية أمام مجلس نواب الشعب تنديدا باللامبالاة التي طبعت المسؤولين عما وصفه بعض نواب الشعب بالجريمة بحق العلم والطلبة وذويهم ومستقبل البلاد، وذلك على خلفية إضراب الأساتذة الجامعيين، وتعاطي السلط المباشرة ولا سيما وزارة التعليم العالي والبحث العلمي، و رئاسة الحكومة، وسط صمت مطبق غطى عديد الجهات المسؤولة في الدولة وفي مقدمتها قصر قرطاج، وفق ما جاء على لسان بعض نواب الشعب.

وقال الأمين العام للاتحاد العام التونسي للطلبة، نجم الدين الفالحي” للرأي العام” نخوض اعتصاما مفتوحا بعد سلسلة من التحركات الاحتجاجية على طريقة التعاطي مع أزمة التعليم الجامعي التي تعانيها مجموعة من المؤسسات الجامعية والمستمرة  لنحو 6 أشهر” وتابع”  حجب الامتحانات والأعداد عن الطلبة وبعد فشل المفقاوضات بين وزارة التعليم العالي والبحث العلمي ، واتحاد الأساتذة الجامعيين الباحثين يهدد بسنة بيضاء” ودعا الفالحي الطرفين للعودة للمفاوضات احتراما لأكثر من 80 ألف طالب أصبح مستقبلهم مهددا، وتعيش أسرهم في قلق دائم خشية أن يحرموا من أنباء النجاح التي من البديهي أن تتوج السنة الجامعية” وطالب الفالحي بمنحة إضافية للطلبة الذين يتلقون منحا وذلك في الأجزاء المتضررة من الاضراب بصفة استثنائية من أجل تمكينهم من اتمام السنة الجامعية في أفضل الظروف. كما دعا لتشكيل لجنة برلمانية عاجلة للوساطة بين  نقابة إجابة ووزارة التعليم العالي . وحذّر من إحالة ممثلي الطلبة من منتسبي الاتحاد العام التونسي للطلبة على مجالس التأديب وهو ما يعتبر ترهيبا لهم من قبل بعض العمداء والمديرين. وطالب بتدخل رئاسة الحكومة ورئاسة الجمهورية لمنع حدوث كارثة السنة البيضاء. وهدد بنقل الاعتصام من أمام مجلس نواب الشعب إلى الأجزاء الجامعية.

احتجاجات برلمانية

كان لاعتصام الطلبة أمام مجلس نواب الشعب صدى ايجابيا داخل مجلس نواب الشعب، حيث تناول المجلس أزمة التعليم العالي، وقالت النائبة ليلى الوسلاتي بو صلاح، موجهة كلامها لرئيس الجمهورية
” إذا كنت مسؤولا عن الأمن القومي، و إن كنت مسؤولا عن العقل التونسي ، وإن كنت مسؤولا عن حماية التونسي من الإرهاب، فاليوم المعركة هي معركة العلم، ومعركة طلب العل، ومعركة الجامعة”. ثم وجهت كلامها لرئيس مجلس نواب الشعب” الجامعة تستغيث ، ومن العيب ترديد مقولة وزير التربية حاتم بن سالم “ليست مسؤوليتي” وتابعت” أبناءنا رهينة يا رئيس الحكومة  قم بالواجب ” وقالت” بعد مداخلات النواب ظننت أن الوزير سيستقيل” مشيرة إلى وضع التعليم العالي” في رمضان الطلبة يعتصمون أبناء الاغنياء يدرسون في الخاص” . كما طلبت من رئيس لجنة التعليم  بمجلس نواب الشعب بدعوة رئيس الحكومة للمثول أمام المجلس. وشددت على أن الحكم والسياسة هما فن إدارة الأزمات وليس سيارات فارهة ونفط وكراسي ورواتب . وأشارت إلى أن مجلس نواب الشعب استدعى الطلبة من كل الحساسيات والاتحادات والمستقلين و من كل الحساسيات في محاولة للحلحلة حاولنا الحلحلة فيما الأزمات تتوالد، أزمة تولد أزمة “. وتساءلت أين يا رئيس الحكومة وأين مجلس نواب الشعب ، ناس معتصمة وآخرين في الكونفور.. أولاد الحفيانة لا سند لهم” وأشارت إلى كثيرين يتمططون في البلاتوات  ولكنهم في المجلس غير موجودين .

كارثة وطنية

النائب فيصل التبيني أشار إلى أن ” الطالب الذي من المفروض يكون في إطار الاستعداد للامتحانات هو الآن معتصم أمام مجلس نواب الشعب”.  وقالت النائبة سامية عبو “أزمة الجامعة هي كارثة وطنية في تاريخ البلاد ويجب حماية التعليم العالي العمومي”.  واتهمت وزير التعليم العالي بأنه يسعى لسنة بيضاء، ولا يريد الحوار وتهديداته بحجب الاجور دليل على ذلك”.  وأردفت “كان المفروض  من رئيس الجامعة ووزير التعليم العالي ورئيس الحكومة أن يكونوا موجودين اليوم في مجلس نواب الشعب” أما النائب  عصام المطوسي فقد أشار إلى أن الأطراف المسؤولة، تريد أن تظهر أزمة الجامعة التونسية  بأنها أزمة هامشية وهي ليست كذلك” . وتحدث النائب طارق البراق  عن معاناة الطالب” الطالب يعاني الأمرين وفي الأخير يقولون سنة بيضاء ، هذا جرم في حق أبنائنا وفي حق أوليائهم “. وشددت النائبة سلاف قسنطيني على أن” أزمة الجامعة التونسية هي أزمة خانقة رغم أنهم يريدون التقليل من قيمتها ”  واعتبر النائب عماد الدايمي  بأن أزمة التعليم الجامعي تعكس حالة الاحباط واليأس والبحث عن فرصة لتحسين وضعه.” نحن نصنع مهاجرين جدد لأننا نزرع الإحباط بسبب عدم الالتفات لتحركات الطلبة “.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق