أهم الأحداثتقارير

الجذور الاستعمارية لإبعاد الاسلاميين عن الشأن العام / 2 من 6 )

لم تأت سنة 1955 حتى كانت فرنسا مطمئنة على اختيارها لمن يخلفها في تونس ، فقد تخلصت من أصحاب المرجعية الاسلامية ، ممثلين في الشيخ عبد العزيز الثعالبي،( 1874 / 1944 ) والزعيم النقابي فرحات حشاد،( 1914 / 1952 ) و أكبر دليل على ذلك رسالة تم الكشف عنها مؤخرا بعث بها الزعيم” العروبي” صالح بن يوسف ( 1907 / 1961 ) يعرض فيها نفسه على فرنسا ليكون بديلا عن بورقيبة، لكن فرنسا كانت مطمئنة إلى أبعد الحدود لبورقيبة لدرجة لم تلتفت فيها لرسالة بن يوسف فحسب، بل هناك مؤشرات تدل على أنها شاركت في اغتياله في فرنكفورت بألمانيا أو وفرت الدعم اللوجستي لذلك في أقل الأحوال.

ومن بين هذه الدلائل، على اطمئنان فرنسا لصنيعتها ، موقف بورقيبة بعد سقوط فرنسا في قبضة الجيش الالماني في الحرب العالمية الثانية،  ومن ثم تونس ودول أخرى في الفترة ما بين 1940 و1944 فقد رفض التعاون مع الألمان، اخلاصا لفرنسا، وهذا ليس بعد نظر، بقدر ما هو ارتباط بمشروع الهيمنة الفرنسية في منطقتنا، وفي مقدمة ذلك تونس والمغرب الإسلامي، فكيف تفرط فيه ؟

مواصلة الاقصاء

لقد واصل بورقيبة ( 1903 / 2000 ) سياسة فرنسا في إبعاد وإقصاء الاسلام و الاسلاميين عن الشأن العام ، بل ما فعله يفوق بكثير ما فعلته فرنسا، لذلك يخلّد في تاريخها فتسمى الشوارع باسمه ، و الصالات باسمه و تقام له التماثيل في ساحات باريس، بعد الثورة التونسية ، وهي سابقة لم تفعلها أي دولة استعمارية في العالم لمن يفترض أنه ناهضها .

ففي فترة ما بعد الاحتلال المباشر، تم حظر الحزب الحر الدستوري التونسي ، الذي أسسه الثعالبي سنة 1920  وألغيت الأوقاف، وأغلقت جامعة الزيتونة ، بل أغلقت عشرات المعاهد ومئات المدارس الاسلامية ، ولم يكن ذلك سوى إمعانا في إقصاء الاسلاميين من التأثير في الشأن العام ، فضلا عن إدارته أو المشاركة في ذلك .

وعندما حصل بعض الانفراج على المستوى في تونس في ثمانينات القرن الماضين وسمح للحزب الشيوعي والأحزاب الفرنكفونية ، والليبرالية ، بمعاودة النشاط تم استثناء الأحزاب ذات المرجعية الاسلامية، والقومية من الترخيص للعمل في إطار القانون..

ولم يكن ذلك الموقف بعيدا عن مواقع القرار الفرنسي فقد كان الموقف الفرنسي في حسبان بورقيبة في أقل من ذلك الشأن ، فقد نقل عنه قوله ردا على مشروع تطوير التعليم الذي قلص اللغة الفرنسية” ما هذا.. كيف سيكون موقفنا إذا علمت فرنسا بأن لغتها تم تقليصها”؟!!! .

لقد كانت فرنسا حريصة على التعامل مع بورقيبة حامل ثقافتها، مفضلة إياه على أنصار الهوية الإسلامية، بحثا عن منفذ لجعل تونس والمغرب الإسلامي بحيرة فرنكفونية ، لا دينية بتجفيف منابع التدين الإسلامي. وهذه السياسة الفرنسية،  لم تتبدل ولم تتغير في عهدي بورقيبة وبن علي، وحتى اليوم .

ومع تنامي الحركات الاسلامية في تسعينات القرن الماضي، تصدت  فرنسا للصحوة الاسلامية من خلال تحريض الأنظمة الدائرة في فلكها على قمع الاسلاميين ، و الانقلاب على نتائج الانتخابات في الجزائر بإشراف مباشر من الرئيس الفرنسي الأسبق ، الاشتراكي فرانسوا ميتران الذي عرف بنهجه الصارم ضد ما سمّاها بجماعات الإسلام السياسي،  وعلى رأسها حزب “جبهة الإنقاذ الإسلامي الجزائرية”، وحركة النهضة في تونس،  وكان ذلك في بدايات ما يعرف بالعشرية السوداء في الجزائر، بخلاف بلدان غربية أخرى مثل بريطانيا والولايات المتحدة وألمانيا، التي فتحت المجال لاستقبال آلاف اللاجئين الإسلاميين الفارين من ملاحقة السلطات في الجزائر وتونس.

كانت فرنسا وراء كل ما لحق الاسلاميين في المغرب الكبير من أذى، وهي تحتفي بكل من يعلن الحرب على الحركة الاسلامية في بلده، فمعركة فرنسا مع الثقافة الاسلامية ، وما يسميه المفكر الفرنسي المسلم ب” الاسلام الحي” تسير بنفس الوتيرة منذ نحو 140 سنة .

يتبع

عبدالباقي خليفة

 

 

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق