أهم الأحداثاخر الأخبار

الجملي يعقد جلسة مع وزير الطاقة السابق وهذا ما تمّ فيها


إستقبل رئيس الحكومة المكلف، الحبيب الجملي، اليوم 05 ديسمبر 2019 بدار الضيافة بقرطاج، وزير الطاقة والمناجم والطاقات المتجددة الأسبق، خالد قدور، وذلك في إطار التشاور حول تشكيل الحكومة.

وبيّن خالد قدور أنه قد وقع الطرق خلال اللقاء إلى الوضع الإقتصادي، مضيفا أنّ هذا الوضع قد أصبح متدهورا وخطيرا وصعبا جدا خاصة بالنسبة للمناطق الداخلية.

وأشار قدور إلى أنّ الحكومة القادمة ستجد صعوبات كثيرة في دفع الإقتصاد من جديد، خاصة وأنّ نسبة النمو تقدر بـ1 % تقريبا.

هذا وأفاد قدور أنهما قد تحاورا حول الوضع الإقتصادي المتدهور بالنسبة لقطاع الطاقة والمناجم، خاصة وأنّ إنتاج الطاقة في تراجع والمشاريع الكبرى معطلة، على غرار مشاريع الطاقة الشمسية وكذلك الوضع في المناجم متدهور، و”من الصعب أن يعود الإنتاج إلى وضعه العادي”، وفق تعبيره.

وشدد خالد قدور أنه “يجب أن يكون هناك تصور تنموي كامل للمنطقة”، مشيرا  إلى أنّ قطاع الطاقة محرك للتنمية وهو قطاع استراتيجي بجميع المقاييس.

ودعا  قدور إلى ضرورة توفير كفاءات تسهر على تنفيذ المشاريع والإصلاحات الكبرى، مضيفا أنّ الميزانية يجب وضعها على مدى ثلاث سنوات على الأقل، مبينا أنّ إصلاح قطاعي التعليم والصحة يتطلب حوالي 10 سنوات على الأقل.

وأكّد قدور أنّ الحبيب الجملي كان مواكبا وعلى دراية جيدة بالأوضاع الإقتصادية بالبلاد، مضيفا أنه لم يقع التطرق خلال اللقاء إذا سيكون ضمن التركيبة الحكومية من عدمه.

كما أشار خالد قدور إلى أنه ليس لديه طموحات بهذا الخصوص حاليا، مضيفا أنّ المهم بالنسبة له هو اقتراح رؤيته لكيفية الخروج من الأزمة التي تعيشها البلاد.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق