تقارير

الجيش الليبي يرصد تحركات جديدة لمرتزقة “فاغنر” غرب سرت

أعلن الجيش الليبي، فجر الأربعاء، رصد تحركات لمرتزقة “فاغنر” الروسية الموالية للواء الانقلابي خليفة حفتر، غرب مدينة سرت، شمالي وسط البلاد، معتبرا ذلك “نقضا لاتفاق وقف إطلاق النار”.
جاء ذلك وفق بيان نشره المركز الإعلامي لـ”عملية بركان الغضب” التابعة للجيش، عبر حسابه على فيسبوك.
وأوضح البيان أنه تم رصد عدة تحركات لمرتزقة “فاغنر”، خلال الساعات الأخيرة، ومنها توجه عدة شاحنات تحمل حفارات تتجه لمنطقة الثلاثين غرب سرت، وهي آخر نقطة غربا تتواجد فيها هذه المرتزقة.
وأضاف أنه تم أيضا رصد تحرك رتلين من مرتزقة “فاغنر”، الأول في الطريق من مدينة البريقة النفطية (600 كم شرق طرابلس) إلى سرت (450 كلم شرق طرابلس)، وهو مكون من 8 سيارات مسلحة، و4 سيارات نقل محملة بالذخائر، وغرفة عمليات متحركة للتحكم بالطيران المسير.
أما الرتل الثاني، وفق البيان، فتم رصده وهو يخرج من مدينة أجدابيا باتجاه الغرب، وهو مكون من 3 حافلات، وسيارتي نقل محملتين بالذخائر، و3 سيارات مسلحة للحماية.
وحول تفسيره لأسباب تلك التحركات، قال بيان الجيش الليبي: “مرتزقة فاغنر يستمرون في أعمال يُعتقد أنها لمد أنبوب داخل خندق لنقل النفط من الجنوب إلى الشمال ومنها لشحنه بحرا (..) في سابقة خطيرة لسيطرة مرتزقة أجانب على النفط الليبي والتحكم في ثروات البلاد”.
واعتبر الجيش الليبي تلك التحركات “تعارضا ونقضا لاتفاق اللجنة العسكرية المشتركة (5+5) حول وقف إطلاق النار الموقع في جنيف، أواخر أكتوبر/ تشرين الأول الماضي برعاية أممية”.
ومنذ توقيع اتفاق وقف إطلاق بين طرفي النزاع في ليبيا، 23 أكتوبر الماضي، تخرقه مليشيا حفتر من حين لآخر.
والإثنين، اعتبر وكيل الأمين العام للأمم المتحدة لعمليات حفظ السلام جان بيير لاكروا، في مؤتمر صحفي بنيويورك، أنه “ما زال هناك الكثير من العمل قبل نشر فريق دولي لدعم اتفاق وقف إطلاق النار في ليبيا”.

الاناضول

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق