دولي

الدبيبة يؤكد نزاهة وشفافية عملية انتخاب السلطة الجديدة في ليبيا

أكد رئيس حكومة الوحدة الوطنية في ليبيا عبد الحميد الدبيبة اليوم الإثنين، أن انتخاب السلطة الجديدة تم بنزاهة وشفافية، وذلك بعد تقارير تحدثت عن تسجيل تجاوزات ودفع رشاوى.
وقال الدبيبة في بيان صحفي نقلته وكالات الأنباء ” نتابع محاولات التشويش على عملية تشكيل الحكومة وتعطيل عملية منح الثقة للحكومة من خلال تبني نهج نشر الإشاعات والأخبار الزائفة “.
وتابع ” نشدد على نزاهة العملية، التي جرى فيها اختيار السلطة الجديدة، والتي جرت بشفافية تامة شاهدها الليبيون عبر التلفاز ووسائل الإعلام المختلفة “.
وأضاف أن ” إنجاز المرحلة الأولى من خارطة الطريق من خلال عملية منح الثقة للحكومة أصبحت قريبة “.
وتأتي تصريحات الدبيبة بعد تقارير إعلامية نشرت، أمس الأحد، وتحدثت عن تسجيل تجاوزات ودفع رشاوى لبعض المشاركين في ملتقى الحوار السياسي الليبي مقابل تسمية عبد الحميد الدبيبة، رئيسا لحكومة الوحدة الوطنية.
واستندت التقارير الإعلامية في هذه المزاعم إلى تسريبات متعلقة بتقرير فريق خبراء أممي يحقق في مزاعم الرشاوي المتداولة منذ أسابيع.
وأعلن الدبيبة الخميس الماضي أنه قدم الهيكلية الوزارية وتصور وبرنامج عمل الحكومة وبرنامج اختيار وتسمية الوزراء إلى مجلس النواب.
وجاء ذلك بعد نحو ثلاثة أسابيع من انتخاب ملتقى الحوار السياسي الليبي سلطة تنفيذية جديدة شملت الدبيبة رئيسا للحكومة ومحمد المنفي رئيسا للمجلس الرئاسي، وموسى الكوني، وعبد الله حسين اللافي أعضاء.
ومن المقرر أن تقود الحكومة الجديدة برئاسة الدبيبة، البلاد إلى إجراء الانتخابات المقررة نهاية العام الجاري.
وقبل أكثر من ثلاثة أشهر توافق أعضاء ملتقى الحوار السياسي الـ 75 خلال اجتماع في تونس، على إجراء الانتخابات العامة في 24 ديسمبر من العام الجاري.
وقبيل ذلك تم توقيع اتفاق لوقف إطلاق نار دائم في ليبيا نهاية أكتوبر الماضي، أنهى الصراع العسكري بين قوات ” الجيش الوطني” بقيادة المشير خليفة حفتر، وقوات حكومة الوفاق الوطني، الذي دام في الفترة من أفريل 2019 إلى جوان 2020.

رويترز

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق