أهم الأحداثاخر الأخبارراي رئيسيوطني

الرئيس قيس سعيد بين ممارسة السياسة وممارسة الحكم

كلمات سيادة الرئيس قيس سعيد المتتالية سواء بمناسبة اجتماع مجلس الأمن القومي أو بمناسبة زيارة ثكنة أو أكاديمية عسكرية أو بمناسبة زيارة معمل لصناعة وسائل طبية أو بمناسبة لقاء بسفراء دول أو حتى بمناسبة دينية، تبدو لكثير من المتابعين كما لو أنها كلمات تحريضية ضد الشرعية أو كما لو أنها اصطفاف مع دعاة الفوضى أو كما لو أنها منافسة لطرف سياسي بعينه.

ثمة مبررات لمثل هذا الفهم، والرئيس نفسه يتفهم دواعي هذا الفهم ولذلك نلاحظ انه في كل مرة “يطور” في صياغة خطابه فيرسل توضيحات يفهم منها المتلقي أنه ليس ضد الشرعية بل يريد ارتباطا بين الشرعية والمشروعية، وأنه ليس مع الفوضويين بل مع حق الناس في التعبير عن مطالبهم، وأنه ليس ضد رجال الأعمال ولا ينوي مصادرة أملاكهم بل يريد أن تتم المصالحة مع الشعب وليس مع أطراف تشتغل لحسابها الخاص أو لحساب أحزابها.

المتابع لخطابات قيس سعيد يفهم أنه بصدد ممارسة السياسة حيث ضاقت عليه مجالات ممارسة الحكم بسبب محدودية صلاحياته الدستورية. فممارسة الحكم تبدو أوسع في الحكومة وفي البرلمان، ولذلك يحاول قيس سعيد تكثيف حضوره من خلال ممارسة السياسة عن طريق تعدد الزيارات واجتماعات مجلس الأمن القومي وعن طريق استغلال تلك الفرص لمخاطبة الشعب وتذكيره بأنه مازال وفيا لالتزاماته التي ترشح على أساسها.

ما يلاحظه الكثيرون من كون قيس سعيد “يستهدف” الغنوشي له ما يبرره أيضا، غير أنه يمكن تلطيف العبارة بالقول أن قيس سعيد يعاني “عقدة” ضخامة الغنوشي السياسية من حيث التجربة والنضالية ومن حيث الحضور الحزبي والحضورية الدولية، حتى بن علي كانت له عقدة من الغنوشي وهذا معلوم.

قيس سعيد يضغط على نفسه ويستعمل السرعة القصوى لتقصير المسافة بينه وبين الغنوشي، ولذلك يحاول التحرك في مساحات دولية للغنوشي فيها حضور وحضورية مثل الجزائر وليبيا وقطر وتركيا كما يحاول “فتح” مساحات هي تقليديا ضد الاسلام السياسي مثل مصر والامارات والسعودية.

من حق قيس سعيد الاشتغال على طموحه لا فقط لـــ “ملء” مكانه بل لتأكيد مكانته، ولا فقط لفرض حضوره بل لانتزاع حضوريته، ولا فقط لإنجاح عهدته الحالية بل لضمان عهدة قادمة. هذا الحق لا يبيح له ممارسة الهرسلة الدائمة لمنافسيه بل والتهديد المبطن واستعمال مفردات غير سياسية وغير ودية تجاه مخالفيه، ولا أظن قيس سعيد سيكون مرتاحا لو أن مخالفيه استعملوا بحقه مثل تلك المفردات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق