أهم الأحداث

الشعب يتلقى التهاني من الرؤساء الثلاثة

قدم كل من رئيس الجمهورية قيس سعيد ،ورئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي ورئيس الحكومة هشام المشيشي، مساء أمس الاربعاء ، التهاني للشعب التوسي بمناسبة عيد الفطر المبارك.
والقت جائحة كورونا بظلالها على كلمات الرؤساء الثلاثة، حيث دعا رئيس الجمهورية ،قيس سعيد في كلمة مباشرة على التلفزة الوطنية الأولى، إلى مراجعة بعض الاجراءات التي لم تحقق القصد المرجو من ورائها ، واستخلاص النتائج المترتبة عن بعض الخيارات وبعض الافعال وردود الافعال.
كما ابتهل إلى الله كي ينصر الفلسطينيين لاسترجاع أرضهم المسلوبة ،وحقهم في المسجد الأقصى ، متمنيا أن يعود عيد الفطر على الشعب التونسي وعلى الأمة الاسلامية بالخير واليمن والنصر والبركة.
وفي الكلمة التي توجه بها رئيس الحكومة، هشام المشيشي بمناسبة العيد، تطرق الى الظروف الصعبة التي تمر بها البلاد ، بما اضطر الحكومة لاتخاذ جملة من القرارات الصعبة للحد من تفشي فيروس كورونا الذي ادى الى وفاة الآلاف واصابة أعداد كبيرة من التونسيين.
واعتبر أن الأولوية في هذا الظرف الخاص هي حماية صحة التونسيين ، ما دفع الحكومة إلى اتخاذ مجموعة من الاجراءات الصعبة المتعلقة بفرض الحجر الصحي الشامل ، وبالتالي الحد من الانشطة التجارية في الفترة التي سبقت العيد
وفي كلمة التهنئة التي توجه بها رئيس البرلمان، راشد الغنوشي للشعب التونسي بمناسبة عيد الفطر ،اعرب عن امله في استئناف الحياة العادية والنهوض بالاقتصاد في ظل ما استتبع انتشار فيروس كورونا من ركود للحياة في شتى مناحيها
واشار الى ان الاجراءات الاستثنائية التي فرضتها جائحة كورونا خلقت حالة من العزلة والشلل لعديد المصالح الحيوية ، وتسببت في صعوبات اقتصادية جمة مسّت بالخصوص ،صغار التجار والحرفيين والمهنيين والعاملين بالأسواق
كما حيّى رئيس البرلمان الصمود الفلسطيني، داعيا البرلمانات العربية والدولية وكل القوى الحية في العالم والمؤمنة بالحرية إلى الوقوف مع الشعب الفلسطيني في محنته.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق