أهم الأحداثوطني

الله أكبر ولله الحمد.. آخر ما نطق به الدغباجي بعد الشهادة قبل استشهاده

الخمسة اللي لحقوا بالجرّة ،،و ملك الموت يراجي
لحقوا مولى العركة المرّة ،، المشهور الدغباجي

هذا ما بقي في الرواية الشعبية عن الشهيد البطل محمد الدغباجي الذي يصادف اليوم 1 مارس ذكرى اعدامه من السلطات الاستعمارية امام اهله في الحامة سنة 1924 في الساحة التي تحمل اسمه اليوم … قاتل الدغباجي الاستعمار الفرنسي في تونس و الايطالي في ليبيا التي اعتقل فيها سنة 1922 ثم سلمته ايطاليا الى فرنسا التي نفذت فيه حكم الاعدام .
وقد رفض الدغباجي العصابة على عينيه لحظة الاعدام و قال في رده على زغردة زوجة ابيه « لا تخشي علي يا أمي فإنّي لا أخاف رصاص الأعداء، ولا أجزع من الموت في سبيل عزّة وطني..الله أكبر ولله الحمد.. »
هذا الحدث أشعل شرارة الثورة في الجنوب و كل المدن التونسية ضد الاستعمار .

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق