اقتصاد

المرصد الوطني للهجرة يطلق حملة توعوية حول السفر

طلق المرصد الوطني للهجرة، اليوم الخميس، الحملة التوعوية والاتصالية : “الصحيح ” لتمكين الشباب ومواطني دول افريقيا جنوب الصحراء في تونس في سياق الهجرة موجهة لهذه الفئة من الراغبين في الهجرة، وذلك خلال مؤتمر صحفي بتونس العاصمة.
وتهدف هذه الحملة بالأساس إلى التوعية وتوفير معلومات صحيحة وموثوقة حول واقع وظروف الهجرة غير النظامية والبدائل الممكنة في كل من تونس والخارج عن طريق الهجرة بطرق نظامية وذلك بالأساس لفائدة الشباب المرشحين للهجرة غير النظامية وأسرهم وللمجتمع التونسي ككل.
وأوضح مدير البحوث والدراسات بالمرصد الوطني للهجرة، سالم الميزوري،  أن هذه الحملة الرامية إلى توفير المعلومة حول الهجرة لتسهيل النفاذ إليها من قبل الراغبين فيها، ستمكن من ربط عروض وطلبات الشغل الدولية مع الوكالة الوطنية للتشغيل والعمل المستقل وستوفرها لكل المهتمين بالهجرة الدولية.
وشدّد على أن الحملة تسعى إلى توفير معلومات عن فرص النفاذ إلى التدريب المهني بما يتماشى مع احتياجات سوق العمل وتعزيز قابلية الشباب للتوظيف أو لتلقي الدعم لتطوير مشاريع في مجال ريادة الأعمال والتواصل مع الشباب من خلال الاستماع ومناقشة خططهم المستقبلية ودعمهم في التعرف على البدائل الممكنة للهجرة غير نظامية.
كما تهدف حملة   الصحيح ، حسب قوله، إلى توعية المهاجرين غير نظاميين بمخاطر الهجرة غير نظامية عبر توثيق مساراتها في شكل ورشات فنية وسينمائية بمختلف مراحلها بناء على شهادات لمهاجرين سابقين خاضوا التجربة وتعرضوا خلالها الى الاختفاء أو الترحيل أو مختلف أشكال الاستغلال من استغلال اقتصادي وجنسي والانخراط في الجريمة المنظمة والشبكات الارهابية والمخدرات.
وستدعم هذه الحملة التي تنتظم بالشراكة مع المنظمة الدولية للهجرة وجمعية  pontes  تدريب وتكوين نشطاء من المجتمع المدني في مجال التوعية والاتصال، وذلك من أجل تمكينهم من كسب مهارات ومعرفة حول استراتيجيات التواصل من أجل تنظيم أنشطة توعوية واتصالية لفائدة الشباب وعائلاتهم، وفق ذات المصدر.وبين أن أنشطة توعوية من ورشات فنية وفعاليات رياضية وحلقات نقاش ومهرجانات من تصميم وانتاج الشباب ستنعقد في مختلف جهات البلاد، في إطار أنشطة الحملة التوعوية، وبدعم من مكونات المجتمع المدني
.كما ستشمل الحملة وسائل الإعلام الوطنية التي ستسلط الضوء على شهادات لعدد من المهاجرين غير نظاميين لإبراز الظروف الصعبة التي يواجهونها، فضلا عن قصص نجاح لشباب تحققت في اطار الهجرة النظامية الدولية.
وتشير احصائيات 2020، حسب المرصد، إلى تضاعف أعداد المهاجرين غير النظامية من تونس في اتجاه ايطاليا إذ تضاعف عدد الوافدين على إيطاليا بنسبة 4.8 مقارنة بسنة 2019 ليبلغ العدد الجملي 14685 مهاجرا، حوالي 87? منهم من التونسيين و13? من جنسيات أخرى.
كما كشفت الأرقام عن ظاهرة جديدة تعلقت بزيادة مقلقة في عدد الأطفال التونسيين الواصلين إلى إيطاليا عن طريق البحر خلال سنة 2020، إذ يمثلون ما يقارب 30? من إجمالي الأطفال الذين وصلوا إلى إيطاليا خلال نفس السنة، 78 بالمائة منهم غير مصحوبين.
ومكنت دراسة أجراها المرصد بالتعاون مع المنظمة الدولية للهجرة سنة 2020، من الوقوف على الأسباب الهيكلية للهجرة غير النظامية وازديادها وأهمها أسباب مرحلية متعلقة بالوضع الاقتصادي ونقص الثقة في الافاق المستقبلية بسبب تأثيرات جائحة كورونا 19، فضلاً عن التصور لدى الشباب في انخفاض مستوى المراقبة الحدودية.

وات

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق