اخر الأخبارتقاريردولي

المسلمون في الهند يتعرضون للتمييز و الاضطهاد و تتهددهم مشاريع الإبادة

قال الصحافي الهندي نظام الدين قاروقي في مقال نشر في عدد من وسائل الاعلام الهندية و العربية أن ” الهندوس يقومون بطلاء أجسامهم بروث البقرة في هذا العيد، ويأكلونه أيضاً، ويشربون من بولها، ويتنجسّون به حتى لا يقترب منهم إنسان نظيف! واحتفلوا بهذا العيد في ساحات إقام صلاة الجمعة، ووجّهوا رسالة إلى المسلمين بأنهم يفعلون ما يشاؤون، وأن المسلمين أسوأ حالاً من عبيدهم”.

و”يدّعي راجو ملهوترا، وهو هندوسي  يقيم في أمريكا، ويقدّم ألواناً من الدلائل الفارغة الواهية لنشر فكرة استبداد الهندوتوا، ويقوم بتشويه المسلمين، وله العديد من الكتب والمحاضرات باللغة الإنجليزية على مواقع التواصل؛ يدعي مع قادة حركة “آر إس إس”، منذ سنوات أن الإسلام، والمسجد، والصلاة مع الجماعة لا قيمة لها، وظلت تُستخدم لأجل “الاستعمار الإسلامي” دوماً، وأن المسلمين يتجمعون في صلاة الجمعة، ويُغريهم علماؤهم المتشددون من خلال خطبهم، وكلهم جهلة، ينفثون السموم ضد الديانات الأخرى” بحسب وصفه.

ودعا ” الهندوسي المذكور ” إلى إغلاق المساجد، وأن يصلي المسلمون في بيوتهم، فهم لا يحتاجون إلى المساجد، كما ضمت هذه العناصر المتطرفة إلى صفها بعض الملحدين الذين خرجوا من الإسلام، ويسيؤون للإسلام المسلمين، ويقولون: كيف عمروا هذا العدد من المساجد في الهند، رغم أنهم أقلية فيها؟! هل هم في دولة إندونيسيا، أو أفغانستان؟ مضيفين: “لو تريدون الصلاة فغادروا إلى دولة أخرى”.

لذا “يتم إحراق المساجد أولاً عندما تندلع نيران الفتن في مكان ما، كما تبحث الإدارة عن الحيل، وتهدم المساجد العتيقة بحجة بناء الطرق والحدائق، ويستمر هدم المساجد منذ اضطراب كجرات الشهير عام 2002م؛ فتم هدم مسجد عتيق عمره 200 عام في مديرية “باره بنكي” من ولاية أترابراديش، ثم أُنشئت حديقة للأطفال على أرضه، وألقي القبض على المصلين كافة، واتهام إدارة المسجد بسرقة الكهرباء، وقُبض عليهم بموجب قوانين صارمة، وزُج بهم إلى السجون”.

واشار فاروقي إلى  إن ” المسلمين في الهند يتعرضون للإرهاب السياسي، والقانوني، والاقتصادي، والحضاري، والثقافي، والديني، وقضي على قيادات كثيرة، ويخضع جل الزعماء والقادة المسلمين لعباد البقر الذين يمارسون السياسة بسوء تصرفهم.وحكومة حزب بهاراتيا جاناتا لا يهمها إلا 58% من السكان الهندوس، الذين لديهم برنامج واحد وهو القضاء على المسلمين في كل ولايات الهند خلال السنوات القادمة”.

 وتساءل “كيف يصمد المسلمون في الهند (200 مليون) في وجه هذه الهجمة الشرسة لأجل الحفاظ على وجودهم”؟

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق