أهم الأحداثاخر الأخباروطني

المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية: المفاوضات المقبلة مع صندوق النقد الدولي ستكون أكثر خطورة على سيادة القرار الوطني لتونس

اعتبر المنتدى التونسي للحقوق الاقتصادية والاجتماعية، أن المفاوضات المقبلة مع صندوق النقد الدولي ستكون أكثر خطورة على سيادة القرار الوطني وعلى مستقبل التنمية في البلاد، داعيا إلى ضرورة الاعتماد على النفس وعلى الحلول الداخلية قبل كل شيء عبر أخذ الإجراءات الجريئة الاستثنائية لتجاوز أزمة المالية العمومية في المدى القصير.

و شدد المنتدى، في بيان نشره عبر صفحته الرسمية على الفايسبوك مساء أمس الإثنين،  على ضرورة الإسراع في بلورة بديل تنموي يؤسس لمنظومة اقتصادية جديدة تفتح آفاق تنموية قادرة على رفع التحديات الهيكلية الكثيرة وعلى تكريس المكاسب الدستورية خاصة في ميدان الحريات والحقوق الاقتصادية والاجتماعية والثقافية والبيئية التي تبقى مهددة في غياب البديل، وفق ما جاء في نص البيان.

و أكد المنتدي أن لجوء السلطة التونسية  في مفاوضات مع صندوق النقد الدولي للمرة الثالثة على التوالي منذ 2011، (الأولى سنة 2013 والثانية سنة 2016) بدعوى أن هذا اللجوء سيوفر الشروط الملائمة لتجواز الصعوبات وتحسين التوازنات المالية الكلية وتدعيم مسار النمو، يزيد الأوضاع سوء في كل مرة  إلى حد أن البلاد أصبحت مهددة بالانهيار والافلاس.

و في مايلي نص البلاغ:

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق