أهم الأحداث

النائب فتحي الشامخي: العمليتان الارهابيتان مسيستان

عبدالباقي خليفة

أكد  فتحي الشامخي ، نائب بمجلس نواب الشعب البرلمان ( من كتلة الجبهة اليسارية المنحلة ) ” للرأي العام ” ” العمليتين الارهابيتين فاجعة تمس الجميع “. ووصف العمليتين الارهابيتين بالمسيستين،” ارهاب يمارس السياسة”، مشيرا إلى ” الجدل الذي سبق العمليتين الارهابيتين حول تأجيل الانتخابات المحددة بمواعيد دستورية” .

وذكّر بما وصفه ب”السوابق التاريخية للعمليات الارهابية التي تزامنت مع مواعيد انتخابية ‘( في إشارة إلى انتخابات 2014 )” وتابع ” هاتين العمليتين جاءتا في ظرف يدركه من خطط للعمليتين ، كما يدرك المخطط للعمليتين، ما يسمح به الدستور لتبرير تأجيل الانتخابات” .

وتساءل “ماهي الأهداف السياسية التي تقف وراء ارتكاب جريمتين ارهابيتين أدتا بحياة أمني وإصابات طالت عددا من المواطنين من وظائف مختلف” وأشار إلى أن “الموسم السياحي مستهدف بدوره، وهو ما يؤثر على أحزاب السلطة الحاكمة في الانتخابات، ويحقق أهدافا خارجية لا تحب الخير لتونس”.

وركّز الشامخي على موعدي الانتخابات البرلمانية والرئاسية في أكتوبر ونوفمبر القادمين،” لدينا مواعيد انتخابية دستورية ديمقراطية مهمة ، ويبدو أن هناك أطراف من مصلحتها تأجيل الانتخابات ” وعبّر عن أمله في عدم تجدّد العمليات الارهابية بما يحقق رغبات الراغبين في تأجيل الانتخابات المحددة بآجال دستورية. وأوضح الشامخي بأن “الوضع الداخلي في تونس وكذلك منطقة الجوار تعيش أوضاعا صعبة ، يستوجب من القوى الوطنية وقفة حازمة” مؤكدا على أن” شبهة العلاقة بين العمليتين الارهابيتين ، رغبة بعض الأطراف في تأجيلها قوية”.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق