أهم الأحداثاخر الأخبار

الناصفي: يبدو أن عمر حكومة الفخفاخ قصير

بيّن رئيس كتلة الإصلاح الوطني حسونة الناصفي اليوم 13 فيفري 2020 خلال ندوة نظمتها البوصلة حول تعديل النظام الداخلي للمجلس أن هناك عديد المسائل التي من الضروري تغييرها فيما يتعلق بالنظام الداخلي على مستوى تنظيم الجلسات العامة والنقاشات داخل المجلس وكذلك مسألة التوافقات داخل الكتل وعرض مشاريع القوانين على الجلسات العامة.

وأضاف أنه يجب كذلك مراجعة مسألة العمل الرقابي مراجعة جذرية وخاصة على مستوى الأسئلة الشفاهية والكتابية وعلى مستوى تنظيم الحوارات مع الحكومة.

هذا وأفاد حسونة الناصفي كذلك أنه يجب مراجعة عمل اللجان التشريعة وخاصة على مستوى عدد أعضائها وكيفية عملها.

كذلك مراجعة مسألة الإنضباط وحضور النواب واحتساب الغيابات التي تعيق عمل المجلس بشكل واضح وجلي.

وفي موضوع آخر بين حسونة الناصفي أن كتلة الإصلاح الوطني لم تحسم بعد موقفها فيما يتعلق بمسألة حكومة إلياس الفخفاخ مضيفا أن الكتلة ليست معنية بذلك لأن الفخفاخ إختار التعامل مع الأحزاب.

هذا وأفاد أنهم لم يقرروا إلى الآن المساندة أو معارضة تشكيلة الحكومة التي سيقدمها.

كما أضاف الناصفي أن مسار تشكيل الحكومة الذي اعتمده الفخفاخ فيه عديد الأخطاء المنهجية وستكون له تبعات كبرى في مسألة التصويت ومكونات الحزام السياسي الذي سيساند الحكومة.

وشدد أن هذه المنهجية ستؤدي إلى نتائج سلبية وستكون تبعاتها غير جيدة.

هذا وصرح حسونة الناصفي أنه من المرجح أن يكون عمر هذه الحكومة قصيرا إذا واصل الفخفاخ في نفس الخيارات.

لمزيد من الأخبار إشترك في الصفحة الرسمية لـ "الرأي العام" على الفايسبوك
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق