أهم الأحداث

حزب العمال: توجه أقلي فكّك كتلة الجبهة الشعبية ويسعى لاستيلاء على تمثيلها القانوني

أشار حزب العمال، الذي يقوده حمّة الهمامي ، إلى أن هناك توجه أقلي ، حسب ما جاء في بيان له ، فكّك كتلة الجبهة الشعبية بالبرلمان ، ويسعى الآن إلى الاستيلاء  على تمثيلها القانوني ، حسب البيان.

وقد أدان الحزب في بيانه مساعي الاجهاز على الجبهة من قبل التوجه الأقلي ، كما يقول .
وجدّد الحزب في بيانه إثر إجتماع اللجنة المركزيّة في دورتها السادسة المنعقدة يوم أمس الخميس ،تمسّكه بالجبهة الشعبية لتحقيق أهداف الثورة، “كإطار سياسي وتنظيمي مناضلا ومنحازا للشعب ومعاديا للتحالف الطبقي والسياسي الرجعي الحاكم بفرعيه، الحداثوي والظلامي”. حسب البيان.

ودعا الحزب الذي يقيم زعيمه في منطقة النصر الراقية ، مناضليه إلى التجنّد للاستحقاق الانتخابي بمعيّة مكوّنات الجبهة الشعبية الأخرى، واتّخاذ كلّ الإجراءات ووضع كلّ إمكانيات الحزب ومنظماته البشرية والمادية على ذمّة قائمات الجبهة ومرشحيها، والاستعداد لهذا الاستحقاق دفاعا “عن الخط الثوري والبديل الاجتماعي الشعبي ضدّ المافيات والعصابات المحلية والأجنبية التي تنهب تونس وتريد مواصلة التحكم فيها.

وكانت كتلة الجبهة الشعبية في مجلس نواب الشعب ممثلة بـ15 نائبا قبل أن يعلن تسعة منهم (اغلبهم من حزب الوطد الموحد ورابطة اليسار العمالي ) أواخر ماي الماضي استقالتهم من هذه الكتلة وتشكيل كتلة برلمانية تحمل الإسم ذاته لكتلة الجبهة الشعبية لاحقا.

يشار إلى أن الجبهة الشعبية كانت أعلنت يوم 19 مارس الماضي أن الأمين العام لحزب العمال حمة الهمامي هو مرشحها للانتخابات الرئاسية 2019 وذلك بعد تداول الأمناء العامين لأحزاب الجبهة (7 احزاب)، في حين قررت اللّجنة المركزية لحزب الوطنيّين الديمقراطيّين الموحد (أحد مكونات الجبهة الشعبية)، قبل ذلك التاريخ بنحو اسبوع اقتراح ترشيح القيادي بالحزب والنائب في البرلمان، منجي الرحوي، للانتخابات الرَئاسية صلب الجبهة الشعبية.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق