أهم الأحداثاخر الأخباردوليكورونا

دار الإفتاء المصرية ” من مات بفيروس كورونا فهو شَهيد”

أعلنت دار الإفتاء المصرية على موقع التواصل الاجتماعي “فيسبوك”، أن “المتوفى بفيروس كورونا شهيد”.

    أوضح الشيخ محمد عبدالسميع أمين الفتوى دار الإفتاء المصرية، خلال البث المباشر بالصفحة الرسمية على فيس بوك، أن النبي يقول في الحديث المشهور”عنْ أبي هُرَيْرة، عن النبي صلى اللَّه عليه وسلم: «الشُّهَدَاءُ خَمسَةٌ: المَطعُونُ، وَالمبْطُونُ، والغَرِيقُ، وَصَاحبُ الهَدْم وَالشَّهيدُ في سبيل اللَّه». متفقٌ عليهِ.
   وأضاف الشيخ أن النبي محمد  شدد على كلمة ” المطعون ” وهو من مرض بالطاعون، وهو وباء يصيب الإنسان، وأن كلمة المبطون تدل على كل من مات بِعِلَّة في بطنه، والبطن تعني في باطن الجسد؛ فهو عند الله شهيد، ومن يموت بفيروس أو وباء له عند الله ثواب الشهيد.
    فيما قال الشيخ أحمد ممدوح: “ورد في الأحاديث الشريفة منزلة وأنواع الشهداء فمنها شهيد الدنيا والآخرة وهو الذي قاتل في معركة شريفة راجيا وجه الله فمات فهو شهيد، ومنها شهيد في الدنيا دون الآخرة وهو الذي دخل المعركة ولكن كان لا يرجو وجه الله فنحن في الظاهر نقول عليه شهيد”.

    وتابع: “نستفيد من ذلك أن هذا الشهيد يكفن في ثيابه، أما الصنف الثالث من الشهداء فهو شهيد الآخرة وهذا يغسل ويكفن وكل شيء، وهو المطعون أي الذي مات بالطاعون والعياذ بالله، ومن مات داخل منزله في هدد زلزال مثلا، ومن مات محروقا، ومن مات مبطونا”.

وختم قائلا: “أما السؤال هل من توفى بسبب مرض كورونا يعتبر شهيدا، فنحن نرجو له الشهادة وفضل الله واسع”.

 

المصدر وسائل إعلام مصرية

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق