أهم الأحداثاخر الأخبار

دعم مالي بقيمة 3.2 مليون دينار من الإتحاد الاوروبي لتونس

توّجت أشغال الجلسة، التي إلتامت امس الثلاثاء بمقر وزارة الشباب و الرياضة والادماج المهني  بين كاتبة الدولة سهام العيادي ووفد من الاتحاد الاوروبي بقيادة طوم اشواندن رئيس قسم الحوكمة بتأكيد الجانب الأوروبي على مزيد دفع الشراكة المتميزة مع سلطة الإشراف ومواصلة دعم ومساندة الجهود التي تبذلها لمواجهة التحديات المتعلقة بالتداعيات الإجتماعية والإقتصادية لجائحة كورونا على المستويين الشبابي والرياضي والتي ستكون في شكل دعم مالي بقيمة 3.2 مليون دينار موجّه أساسا لتمويل مشاريع وبرامج لفائدة شباب المناطق الحدودية والفئات الشبابية الضعيفة والهشّة.
واوضحت الوزارة على صفحتها الرسمية بموقع التواصل الاجتماعي “فايسبوك” ان هذه المساندة المالية ستخصص لدعم بعث المؤسسات الصغرى لفائدة شباب الفئات المعوزة ودعم بعث المشاريع الخاصة الصغرى ذات الصبغة الرياضية لفائدة العاطلين عن العمل من خريجي المعاهد العليا للرياضة والتربية البدنية وتوزيع معدات رياضية لفائدة عدد من الجمعيات الرياضية خاصة في المناطق الداخلية والحدودية والأحياء ذات الكثافة العالية وتمويل أنشطة رياضية لفائدة الشباب صلب السجون ومراكز التأهيل.
كما تناولت الجلسة تدارس سبل تنفيذ برنامج ” يو 4 يوث” (EU 4 Youth)، الهادف إلى دعم الإدماج الإقتصادي والإجتماعي والسياسي للشباب ومزيد خلق فرص التشغيل والتنمية، وتبادل الأراء حول الأولويات واستراتيجية العمل والإستعدادات الجارية للإستحقاقات المبرمجة على المستويين الثنائي ومتعدّد الأطراف مع الجهات الحكومية ذات العلاقة خلال الفترة القادمة.
وثمّنت كاتبة الدولة بالمناسبة، المستوى المتميّز الذي بلغته العلاقات التونسية الأوروبيّة، مؤكدة تطابق توجّهات سلطة الإشراف وأولوياتها مع الخطوط العريضة لبرامج وفد الإتحاد الأوروبي بتونس، مشدّدة على أهمية ملاءمة أطر التعاون الثنائي مع خصوصية مسارات الإصلاح في قطاعات الشباب والرياضة والإدماج المهني خاصة خلال هذا الظرف الإستثنائي.
من جانبه، أكد الطرف الأوروبي عزمه على مزيد دفع الشراكة العريقة مع تونس ومواصلة دعم الجهود التي تبذلها لمواجهة التحديات التنموية الإقتصادية والإجتماعية ذات العلاقة بالجائحة في مجالات الشباب والرياضة والإدماج المهني.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق