أهم الأحداثاخر الأخباروطني

رئيس مجلس نواب الشعب يستقبل وفدا عن المكتب التنفيذي الجديد لمجلس الأعمال التونسي الإفريقي

⁩استقبل رئيس مجلس نواب الشعب راشد الغنوشي، صباح اليوم الإثنين، وفدا عن المكتب التنفيذي الجديد لمجلس الأعمال التونسي الإفريقي ضمّ السادة أنيس الجزيري وصلاح الدين مزغني وعصام بن يُوسف وحافظ داود.

وقدّم أعضاء الوفد فكرة عن برامج عمل مجلس الأعمال التونسي الإفريقي وخطط عمله للفترة القادمة والمشاغل التي تعرفها المؤسّسات ورجال الأعمال التونسيّين في علاقة بتطلّعهم لتعزيز الحضور التونسي في الدول الإفريقيّة.

وأكّد الوفد وجود تطوّر كبير للاستثمارات التونسيّة في افريقيا في قطاعات عديدة على غرار الأشغال الكبرى والغاز والنفط والنسيج والمنتوجات الغذائيّة، مع وجود فرص كبيرة لرفع هذه الاستثمارات بما يُعزّز تسويق المنتجات والخدمات التونسيّة ويدعم الرصيد الوطني من العملة الصعبة ويوفّر المزيد من امكانيات تشغيل اليد العاملة التونسيّة وفي مقدّمتها أصحاب الشهائد العليا والكفاءات العليا.

واستعرض أعضاء الوفد عددا من المشاغل التي تعترضُ المستثمرين والمجموعات الاقتصادية الكبرى وحركة النقل بين تونس والدول الإفريقيّة، ومنها على وجه الخصوص ضرورة فتح المزيد من تمثيليات دبلوماسيّة وإقرار خطوط نقل جوي جديدة عبر شركة الخطوط التونسيّة وفتح خط بحري من قبل شركة الملاحة التونسيّة.

كما تحدّث الوفد على ضرورة إلغاء التأشيرة مع بعض الدول الافريقية لتيسير زيارة المستثمرين الافارقة لبلادنا وتسهيل قدوم الطلبة الأفارقة في تونس وتحسين ظروف إقامتهم.

وأشار وفد مجلس الأعمال التونسي الإفريقي إلى ضرورة التسريع في المصادقة على قانون الصرف نظرا لأهميته وبغاية تحفيز رجال الأعمال وتسهيل استثماراتهم.

وثمّن الوفد مصادقة مجلس نواب الشعب على مشروع قانون أساسي يتعلق بالموافقة على الاتفاق المؤسس لمنطقة التجارة الحرّة القارّية الإفريقية وعلى المجهود الذي يقوم به النواب على صعيد تطوير العلاقات بين تونس والدول الإفريقيّة، مؤملين حضورا برلمانيا أكثر في إفريقيا في المستقبل، مُعبّرين عن الاستعداد للتواصل مع مجلس نواب الشعب لتقديم المقترحات والتفاعل مع مختلف القضايا.

كما دعا أعضاء الوفد إلى ضرورة تجاوز تعطّل ملف التعامل الاقتصادي والتجاري مع ليبيا، مبرزين أهمية الاستقرار السياسي ووجود حكومة مستقرة وذات برنامج واضح ودقيق ومحل إجماع لتحقيق فرصة لتجاوز الوضع الاقتصادي والاجتماعي الصعب الذي تمرّ به بلادنا.
⁩من جهته أثنى رئيس مجلس نواب الشعب على الدور الذي يضطلعُ في مجلس الأعمال التونسي الإفريقي، مبرزا المكانة العالية التي تُحطى بها تونس في إفريقيا، وهو الأمر الذي لا بدّ من تثمينه عبر حسن استثمار الآفاق الكبيرة المفتوحة في اتجاه تطوير مختلف أوجه العلاقات وخاصة منها الاقتصاديّة والتجاريّة.

ولاحظ رئيس مجلس نواب الشعب أنّ البعد الافريقي لم يتعمق كثيرا وهذا ما يجب العمل عليه مستقبلا، مضيفا:” لا بدّ لنا من الانفتاح على كل الفضاءات والدول من أجل تثمين ما لنا من رصيد ثقافي وحضاري وما تتميّز به بلادنا من كفاءات ويد عاملة متطورة ومنتوجات رفيعة ومجموعات إقتصاديّة كبرى ذات خبرة وتجربة”.

وشدّد رئيس مجلس نواب الشعب على ضرورة الاهتمام بالطلبة الأفارقة الدارسين في تونس وتسهيل ظروف إقامتهم وضمان التواصل معهم بعد تخرّجهم لكي يكونوا سفراء لتونس في بلدانهم.

وعبّر رئيس مجلس نواب الشعب عن الاستعداد للتفاعل مع مقترحات مجلس الأعمال التونسي الإفريقي ودعم التشريعات والقوانين التي من شأنها أن تدعم المؤسّسات الاقتصادية ورجال الأعمال وتفتح أمامهم مجالات لتطوير مشاريعهم في اتجاه إفريقيا وسائر دول العالم، مؤكّدا أنّ تونس لا تعيش إلاّ بالانفتاح على محيطها في كل الاتجاهات.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق