اخر الأخبارحصريوطني

رضوان المصمودي: مظاهرة 18 سبتمبر وجهت عقارب الساعة نحو الحوار الوطني

قال رئيس مركز دراسة الإسلام والديمقراطية بواشنطن رضوان المصمودي أن مظاهرة 18 سبتمبر قطعت مع شعارات “الشعب هكذا يريد، الشعب معه”.

وأوضح في تصريح لـ”الرأي العام” أن المظاهرة بيّنت أن الشعب التونسي منقسم وأن ليس كل الشعب دعم للإجراءات الاستثنائية التي تم الإعلان عنها يوم 25 جويلية، حيث قال: “صحيح أن جزء من الشعب التونسي مؤيد للإجراءات الاستثنائية، لكن يوجد جزء آخر كبير ضد هذه الإجراءات وبالتالي ليس من حق رئيس الجمهورية أن يتكلم باسم الشعب التونسي وكأنه مؤيد كليا لهذه الإجراءات.

كما أضاف المصمودي أن يوم 18 سبتمبر بعث برسالة مهمة جدا إلى العالم الخارجي تثبت أن جزء كبير من الشعب التونسي رافض للإجراءات الاستثنائية.

وأفاد، أيضا، بأن المظاهرة وجهت عقارب الساعة نحو الحوار الوطني، مصرحا في هذا السياق: “ليس هناك مخرج للأزمة السياسية التي تختفي ورائها أزمة اقتصادية واجتماعية سوى بالحوار واحترام الدستور وقواعد اللعبة الديمقراطية”.

وأكد رضوان المصمودي أن المظاهرات والاحتجاجات ستتواصل للتعبير السلمي عن رفض الإجراءات الاستثنائية المخالفة للدستور وقوانين البلاد، وفق تقديره.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق