أهم الأحداثتقاريروطني

رفض لقاء وفد الكنغرس الأمريكي .. موقف مبدئي أم املاء فرنسي

رفض اتحاد الشغل  وحزبا الشعب والدستوري الحر  دعوة  السفارة الأمريكية للقاء وفد الكنغرس لمناقشة القضايا التي تهم الاستقرار في المنطقة  علاوة على مناقشة الأزمة السياسية ، قائلين إنهم يرفضون أي تدخلات خارجية في الشأن الداخلي.في حين تقول أطراف أخرى أن الرفض نابع عن تموقع الأطراف المعنية في الفسطاط الفرنسي حيث شوهد بعضهم داخل السفارة الفرنسية أكثر من مرة !!!

ونظم حزب العمال وقفة احتجاجية أمام المسرح البلدي احتجاجا على الزيارة .. ويزور رئيس اللجنة الفرعية للعلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ السناتور الديمقراطي كريس ميرفي تونس على رأس وفد يضم اعضاء من مجلس الشيوخ بهدف ما قال إنه حماية للمسار الديمقراطي في تونس بعد استحواذ الرئيس قيس سعيد في يوليو تموز على السلطة التنفيذية.

وقال سامي الطاهري المتحدث باسم اتحاد الشغل “شأننا التونسي لا يحل إلا بين التوانسة، ولذلك لن يشارك الاتحاد في دعوة السفارة الأمريكية”.وأضاف “لم نقبل الاستقواء بالأجنبي زمن بن علي ولن نقبله اليوم وغدا”.

وانضم الحزب الدستوري الحر الذي تقوده عبير موسي وحزب الشعب المقرب من الرئيس سعيد إلى الرافضين لدعوة السفارة للقاء الوفد معتبرين أنهم لا يقبلون بأي شكل التدخلات الخارجية.

وأعلنت حركة الشعب في بيان رفض دعوة وجّهتها سفارة الولايات المتحدة لحض

ونظم حزب العمال ور لقاء مع وفد من الكونغرس الأمريكي، في زيارة إلى تونس.

وأكّدت الحركة ”موقفها المبدئي القاضي بحماية السيادة الوطنية، وعدم السماح لأي جهة خارجية بالتدخل في الشأن الوطني”، مؤكّدة “انخراطها الدائم في الذود عن استقلالية القرار الوطني، و معارضة كل ما من شأنه المس من سيادة تونس و شعبها.”

 

 

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق