أهم الأحداثاخر الأخباروطني

رفيق عبد السلام: استطلاع الزرقوني الذي نشر اليوم هو خليط من الحسابات السياسية والشعوذة المغلفة بالعلم

قال  الوزير السابق والقيادي في حركة النهضة رفيق عبد السلام، إن استطلاع الرأي الذي نشرته مؤسسة “سيغما كونساي”، اليوم الجمعة، حول ثقة التونسيين في الشخصيات السياسية، هو ” ” خليط من الحسابات السياسية والشعوذة المغلفة بالعلم .

واعتبر رفيق عبد السلام، في تدوينة له، أن سبر الأراء المنشور له أهداف سياسية يشجع على لعبة الانشقاق عن النهضة وترذيلها في عيون جمهورها الصامد، بتقديم بعض الوجوه الخارجة عن الصف النهضاري وتأخير الوجوه الرسمية منها.

وأضاف أنه يبعث رسالة مفادها ان “الرئيس الذي انقلب على الدستور والمؤسسات وارتمى في أحضان المحور المصري الخليجي، يتمتع بدرجة ثقة تقرب من عنان السماء، وهي نسبة في تصاعد مستمر. والحقيقة هذا اسمه هراء وتهريج، ولا علاقة له بالعمل العلمي من قريب او بعيد”.

وتابع “السؤال الأهم هل نصدق شعوذات الزرقوني أم بحوث مؤسسة الزعبي الأمريكية التي تعتبر أهم مؤسسة استطلاع راي في العالم ويعتمد على نتائجها في قراءة مصير الرؤساء والأحزاب في أكبر ديمقراطيات العالم، والتي تقول أن درجة عدم الثقة في خيارات الرئيس تصل الى 51%وما يقرب من 80% من التونسيين متشبثون بديمقراطيتهم”.

وشدد عبد السلام، على أن درجة عدم الثقة في الرئيس وفريقه هي اليوم في تصاعد مستمر مع حالة الافلاس التي تواجه البلاد وتزايد حالة العزلة الدولية التي يدفع نحوها، على حد قوله.

وأكد أن “كل المعطيات تقول ان الرئيس وجماعته من الانقلابيين يسيرون في خط الانحدار والنزول والقوى المقاومة للانقلاب والدكتاتورية تصير في خط التقدم والصعود”.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق