أهم الأحداثاخر الأخبارحصريوطني

رفيق عبد السلام لـ “الرأي العام”: إنشغال رئيس الجمهورية بمعركة الصلاحيات عطله عن القيام بدروه في رسم السياسة الخارجية

قال وزير الشؤون الخارجية السابق ورئيس مركز الدراسات الإستراتجية والدبلوماسية الدكتور رفيق عبد السلام إن الدبلوماسية التونسية ليست على ما يرام ولا تقوم بواجباتها على الوجه الأفضل لخدمة مصالح البلاد وتمثيلها في التظاهرات والملتقيات الدولية.

وأشار رفيق عبد السلام في تصريح لـ “الرأي العام” إلى أنه تم تسجيل غياب ملحوظ للدبلوماسية التونسية في العديد من المحطات وأخرها القمة الإفريقية التي إقتصر دورها في حضور شكلي من خلال كاتب الدولة للخارجية بينما حضر الإجتماع رؤساء وزعماء الدول الإفريقية.

ووصف عبد السلام حضور تونس في الملف الليبي بالبطيء والباهت والمتأخر، معتبرا أن التهنئة الرسمية من رئاسة الجمهورية للأشقاء الليبيين بمناسبة نجاح الإنتخابات الأخيرة كانت متأخرة في الوقت الذي يتمتع فيه الملف الليبي بخصوصية هامة بالنسبة لتونس نظرا لإرتباطها بعلاقات أجوار ومصالح إستراتيجية مع ليبيا، مذكر بغياب تونس كذلك عن القمة الأوروبية – الإفريقية والعديد بالمحطات الأخرى.

ودعا رفيق عبد السلام المؤسسات الرسمية للدولة الممثلة في رئاسة الجمهورية والحكومة والبرلمان ووزارة الخارجية للقيام بواجبها على المستوى الدبلوماسي عبر الحضور الفاعل والنشيط في الدبلوماسية والتفاعل والتكامل بين مختلف الحلقات الدبلوماسية الرسمية والثقافية والشعبية.

وإعتبر عبد السلام أن إنشغال رئيس الجمهورية مؤخرا بالمناكفات الداخلية ومعركة الصلاحيات شغلته عن أداء وظائفه الأساسية التي خولها له الدستور المتمثلة في رسم السياسة الخارجية والتمثيل الدبلوماسي ويعمل على خوض معارك أخرى حول الصلاحيات من أجل توسيعها على حساب صلاحيات الحكومة في الوقت الذي لا يقوم بدوره الدستوري.

ورأى المتحدث أن تونس اليوم تقوم بعزل عن العالم الخارجي بنفسها بقرار ذاتي، ملاحظا عدم وجود زيارات دولة لرئيس الجمهورية على أعلى المستويات على غرار زعماء ورؤساء دول العالم الذي يكنوا في زيارتهم الخارجية مرفوقين بكبار رجال الأعمال والشركات للبحث عن فرص استثمار وتعاون اقتصادي وتجاري وهو أمر مغيب بشكل أو بأخر في تونس، وفق تعبيره.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق