اخر الأخبارحصريوطني

صلاح الدين الجورشي: الدعوة لإسقاط الحكومة تدخل في إطار المناكفات السياسية والحزبية وهي لا تشكل الحل

أفاد المحلل السياسي صلاح الدين الجورشي بأن الخطابات التي تدعو إلى حل البرلمان وإسقاط الحكومة تفهم في إطار الصراع السياسي ومحاولة إبراز الجانب السيء والسلبي في المشهد الحالي.

وبيّن الجورشي في تصريح اـ”الرأي العام” أن الوضع والسياق لا يسمحان الآن بإسقاط الحكومة ودفع البلاد نحو عدم الاستقرار على المستوى الإداري والمؤسساتي.

وأكد على ضرورة متابعة الحكومة ومحاسبتها بطريقة جدية دون الوقوع في الفراغ والدفع نحو الفوضى.

ويعتقد صلاح الدين الجورشي أن الدعوة لإسقاط الحكومة تدخل في إطار المناكفات السياسية والحزبية وهي لا تشكل الحل.

ويرى الجورشي أن الحل للأزمة يتمثل في فتح حوار وطني وجدي بهدف جعل الحكومة خاضعة إلى نوع من المراقبة والمتابعة من قبل المؤسسات الرئيسية في البلاد انطلاقا من مجلس نواب الشعب وصولا إلى منظمات المجتمع المدني والمنظمات الوطنية المعروفة.

كما اعتبر أن الصراعات السياسية مشهد مصاحب في العملية الديمقراطية في الدول التي تحترم نفسها، لكن الصراع في تونس بدأ يفقد مراجعه وضوابطه ودخل في شرعنة كل الوسائل بغاية التخلص من الخصوم وهو ما لا يساعد على بناء مؤسسات قوية في المرحلة الهشة التي تمر بها تونس.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق