أهم الأحداث

عصام الشابي: الحوار الوطني يجب أن تنفذه حكومة إنقاذ وطني


قال اليوم الثلاثاء 04 ماي 2021 عصام الشابي رئيس الحزب الجمهوري إن تونس تمرّ بأزمة غير مسبوقة ومتعددة الأبعاد ويجب وضع حلول استثنائية لهذا الوضع الاستثنائي.

وأضاف الشابي خلال مشاركته في ندوة عن بعد نظمها مركز الدراسات الاستراتيجية والديبلوماسية تحت عنوان “أي أفق لحل الأزمة السياسية في تونس”أن الوضع تأزم بعد جائحة كورونا وزاد تعطل العلاقة بين مؤسسات الدولة الوضع تأزما.

وأشار الشابي إلى أن ما وصلت إليه تونس اليوم هو نتيجة لعدم الاستقرار السياسي، داعيا إلى البحث عن حل وطني ينقذ البلاد من الوضعية الحالية، قائلا ” كل تونسي اليوم يدعو الله إلى الوصول إلى اتفاق بين الوفد الحكومي وصندوق النقد الدولي.”

وصرح عصام الشابي بأن البلاد تدفع اليوم ثمن اللاّحوار مشددا على أن الحوار حاجة وطنية ملحة، واعتبر أن فشل الحكومات المتعاقبة على تونس هو السبب الرئيسي في تعمق أزمتها خاصة في ظل غياب رؤية لخلق الثروة وتطوير حياة التونسيين إلى الأفضل وضمان عيش كريم لهم.

وأكد رئيس الحزب الجمهوري عصام الشابي أنه كل ما كان هناك صعوبات إلا وتأكدت الحاجة إلى الحوار، قائلا “هناك مشاهد في دول شقيقة نتمنى ألّا تحدث في تونس مثل المشهد اللبناني”، معتبرا في ذات السياق أن غياب حوار وطني بين المكونات السياسية والاجتماعية يشجع على الانزلاق نحو الفوضى والعنف.

وبين الشابي أن تونس عرفت حوارا وطنيا أولا كلّل بالنجاح محليا ودوليا لكن الحوار الوطني الثاني يختلف عمّا سبقه بسبب اختلاف الأزمات واختلاف الظروف.

وأضاف أن الحوار “الأول جاء بعد اختلاف الطرفين الحاكم والمعارض، أما اليوم فالوضع يختلف لأن مؤسسات الدولة على رأس الخلاف بل هناك محاولات لإقحام أجهزة الدولة الحساسة في هذا الخلاف”.

وواصل عصام الشابي قائلا إن الحوار الوطني يجب أن يقوم على برنامج وطني لإنقاذ البلاد تنفذه حكومة إنقاذ وطنية، مشيرا إلى أنّ بقاء الحكومة أو رحيلها يجب ألاّ يكون شرطا للانطلاق في الحوار.

وتحدث رئيس الحزب الجمهوري عصام الشابي عن أولويات الحوار الوطني معتبرا أن من أهم أولوياته الأزمة السياسية والعلاقة بين مؤسسات الدولة وضرورة تقيد الجميع بالدستور ونصه، إضافة إلى اصلاح المنظومة الانتخابية والاتفاق على حكومة سواء كانت الحكومة الحالية أو غيرها مع تركيز خطة اقتصادية لخلق الثروة وتوفير فرص عمل.

وفيما يتعلق بالجانب الاجتماعي بين الشابي أنه من الضروري أن يقوم الحوار الوطني على الخروج بعقد اجتماعي جديد يضمن الاستقرار لأي حكومة لتتمكن من تنفيذ برنامجها.

وأوضح عصام الشابي أنه يجب تشريك كل الأطراف لتتوفر مقومات الحوار الوطني مشيرا إلى أنه يجب ألاّ يتوقف هذا الحوار بغياب أي طرف.

وبخصوص حظوظ نجاح الحوار إذا انعقد، قال عصام الشابي إنه ضرب من ضروب علم الغيب، ودور السياسيين اليوم هو جعل المستحيل ممكن.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق