أهم الأحداثاخر الأخبارحصريوطني

عصام الشابي: رئيس الجمهورية ملزم دستوريا بحماية الدستور وليس تأويله

قال الأمين العام للحزب الجمهوري عصام الشابي إن رئيس الجمهورية دخل على الخط وأصبح اليوم يعطي لنفسه صلاحية تأويل الدستور مستغلا غياب المحكمة الدستورية في حين أنه ملزم دستوريا بحماية الدستور وليس بتأويله.

وإعتبر الشابي في حوار مع “الرأي العام” بعددها الصادر أمس الخميس، أن تأويل رئيس الجمهورية بخصوص المحكمة الدستورية خاطئ، مشيرا إلى أنه تم خرق احكام الدستور بعد تجاوز الآجال المحددة بسنة  والمسؤولية في ذلك  تعود للقوى البرلمانية التي حازت على أغلبية خلال السنوات الأخيرة.

وشدد الشابي على أن تجاوز الآجال الدستورية لا يعني إلغاء وجوبية إرساء هذه المحكمة، مبينا أن غالبية رجالات القانون والقانون الدستوري والحقويين والسياسيين لم يسايروا رئيس الجمهورية في هذا الرأي وبالتالي فإن هذا الطرح لا يلزمه إلا هو وعلى الجميع الوقوف في وجه أي منزع لتأويل الدستور في غير محله، على حد قوله.

كما إعتبر المتحدث أن المعضلة اليوم  لا تكمن في النص الدستوري في حد ذاته وإنما في المناخ المحيط به من النخبة السياسية والأحزاب والصراعات والتجاذبات وحرب الكل ضد الكل التي يراد منها  تحميل الدستور ما لا يحتمل.

ودعا عصام الشابي النخبة السياسية والأحزاب لتحمل المسؤولية إزاء الأزمة السياسية الحاصلة وإنسداد الأفق وعدم الإستقرار  لا التخلص منها وإلقاءها على النص الدستوري، مشيرا إلى وجود  محاولة لتحميل  مسؤولية الإخفاقات والأزمات وضعف الثقافة الديمقراطية وعدم القبول بآلياتها والإحتكام لنتائجها إلى النص الدستوري.

وأضاف الشابي بأن الدستور إن كان يحتوي على خلل وفق تصورات البعض فإن تقييمه وتعديله يتم وفق الآليات الدستورية وليس عبر محاولة تطويعه حسب الأهواء أو الدعوة إلى إعادة خلط الأوراق وحل الهيئات الدستورية والمؤسسات المنتخبة ما قد يؤدي إلى حالة عدم إستقرار  وسجعل ابلاد تعيش بعد كل إنتخابات على وقع محاولات لقلب المعادلة وليس بالتحضير الجيد للانتخابات القادمة وتعديل موازين القوى وفق التغيير الديمقراطي وإنما بمحاولة اختصار المسافة بكل الطرق ولو بالخروج عن الآليات الديمقراطية وتبرير ما لا يمكن تبريره.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق