ثقافة

فتوى في الجزائر تحرم الهجرة غير النظامية

أكد وزير الشؤون الدينية والأوقاف الجزائري، محمد عيسى، الخميس أن مكافحة ظاهرة الهجرة غير الشرعية “مسؤولية الجميع” معتبرا أن توعية الشباب بخطورة هذه الظاهرة تتطلب تظافر جهود الجميع ولا تنحصر في دور الأئمة لوحدهم.

وفي هذا الإطار قال الوزير في تصريح للصحافة على هامش جلسة علنية بالمجلس الشعبي الوطني خصصت لطرح أسئلة شفوية على عدد من أعضاء الحكومة، إن “المجلس الإسلامي الأعلى وهو أعلى سلطة افتاء في الجزائر قد أفتى بتحريم هذه الظاهرة وأن الأئمة من جهتهم يقومون بدورهم على مستوى المساجد من خلال تقديم دروس توعوية إلى جانب تنظيم الدعاة للقاءات مع الشباب تنظم بالخارج لبعث الامل في نفوسهم وحثهم على العودة إلى الوطن”.

وأضاف محمد عيسى أن “من بين الحلول التي رسمتها دائرته الوزارية قيام صندوق الأوقاف بتمويل مشاريع الشباب بالإضافة الى الفرص المتاحة للتشغيل في إطار الشبكة الاجتماعية وكذا الآليات التي تقترحها وزارة العمل والتشغيل والضمان الاجتماعي”.

واعتبر الوزير أن الشباب الذي يلجأ الى الهجرة غير الشرعية “ضحية لعدة عوامل من بينها حالة الإحباط التي يعاني منها بفعل تأثير شبكات التواصل الاجتماعي وبعض محترفي السياسة” مضيفا أن “الشباب الحراق هم أيضا ضحايا عدم التواصل مع السلطات المحلية بالمناطق التي يقيمون بها”.

كما شدد الوزير على عدم الاكتفاء بتحريم الظاهرة داعيا الى تبني أسلوب الحوار لتوعية الشباب بأهمية الاعتماد على النفس من خلال الاستفادة من المساعدات والآليات التي تمنحها الدولة لفائدة هذه الفئة

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق