اخر الأخباروطني

في أول يوم من إعادة فتح معبر راس جدير الحدودي .. حركة ضعيفة بين البلدين

عادت الحركة بمعبر راس جدير الحدودي بين تونس وليبيا، بعد إعادة فتحه، صباح اليوم الجمعة، على إثر غلقه لنحو شهرين، نتيجة تطور الوضع الوبائي المتعلق بفيروس  كورونا  بالبلدين، لتنطلق الحركة شيئا فشيئا بنسق ضعيف، دون تسجيل ضغط خلال الساعات الاولى من عودة عمله.
وقد حرصت الجهات الامنية والصحية المتدخلة بالمعبر في جانبه التونسي، وفق شهود عيان بولاية مدنين، الى تطبيق ما جاء في البرتوكول الصحي الذي كامت وافق عليه البلدين، من بنود خاصة منها الاستظهار بالتحليل المخبري  بي يس ار  سلبي وشهادة التلقيح لمن اتم جرعاته، والحجز الفندقي لقضاء مدة الحجر الصحي الاجباري، والتحليل السلبي لغير الملقحين، او حتى من تلقى جرعة لقاح واحدة ضد فيروس  كورونا .
وقد دخل، صباح اليوم، عدد قليل من الليبيين الى تونس، فيما تكاد الحركة تكون منعدمة في الاتجاه الآخر، وسط انطباعات طيبة لاستئناف الحركة بين البلدين عبر هذا المعبر الحدودي الحيوي والهام اجتماعيا واقتصاديا، الا ان ثقل البروتوكل الصحي، خاصة منها اجبارية الحجر الصحي في احد النزل، اعتبرها الليبيون  ارهاقا ومصاريف إضافية على المسافر لا تتماشى وامكانيات كل العائلات ، حسب ما أفادوا به في تصريحات اعلامية .
واعتبرت عائلات أخرى، ان إخضاع من لم يستكمل لقاحه الى الحجر الصحي، ايضا،  قرار غير مناسب ، داعين الجهات المسؤولة الى  اجراءات أكثر مرونة لا تنعكس على الوضع الوبائي ولا تثقل المسافر من الجهتين خاصة اذا ما استظهر بتحليل سلبي ، وفق تقديرهم.
وقد جاءت إعادة فتح المعبر الحدودي براس جدير مع ليبيا، بقرار من رئيس الجمهورية، بعد اطلاعه على نتائج اجتماعات اللجنتين الوزاريتين الامنية والصحية المشتركة التونسية الليبية، اثر انعقادها بجزيرة جربة، يوم الاربعاء الماضي، اتفاقها خلاللها الطرفان على البروتوكل الصحي المعتمد بالمعابر.
ويتواجد بالمعبر، فريق صحي يتكون من 4 أشخاص للمراقبة على مستوى الحدود، ولمراقبة بنود البرتوكول واجراء بعض التحاليل السريعة بصفة عشوائية، من المنتظر ان يتدعم إذا ما تضاعفت حركة المسافرين، وفق ما ذكره المدير الجهوي للصحة بولاية مدنين، جمال الدين حمدي، مشيرا إلى امكانية القيام في فترة مقبلة، بتحاليل ضد فيروس  كورونا  في معبر راس جدير، بعد استكمال الاستعدادات اللوجستية والبشرية اللازمة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق