أهم الأحداثاخر الأخبارحصريوطني

كمال بن يونس لـ”الرأي العام”: “المقترحات والحلول جاهزة وتنتظر من ينفذها ويقوم بتطبيقها”

اعتبر المحلل السياسي كمال بن يونس أن فتح حوار وطني سيكون إضاعة للوقت من جديد في جلسات حوار مطولة دون معنى.

وقال في تصريح لـ”الرأي العام” أن مجلس نواب الشعب، باعتباره ممثلا لكل الأطياف السياسية، بإمكانه المساهمة في حوار وطني عن طريق مراقبة السلطة التنفيذية وبقية السلطات وينظم حوارا، مضيفا أن الدستور يسمح لرئيس الجمهورية بدعوة جميع الأطراف والتحاور معها دون ضجة وبسرعة قصد إيجاد حلول عاجلة للمشاكل نظرا لوجود توصيات جاهزة من كل المؤسسات.

وتابع كمال بن يونس أنه بإمكان رئيس الحكومة استضافة الأحزاب والنقابات واتخاذ قرارات.

وأشار إلى أنه تم خلال الثلاثين سنة الماضية وبصفة خاصة خلال السنوات الأخيرة تنظيم حوارات وطنية مطولة حول التربية والتعليم والشؤون الاجتماعية والمشاكل الاقتصادية، مبرزا أن المقترحات جاهزة وتنتظر من ينفذها ويقوم بتطبيقها حيث تشرف عليها السلطة التنفيذية سواء رئيس الجمهورية أو رئيس الحكومة ويقوم البرلمان بتنظيم هذه المسائل ومتابعتها مع المرور إلى التنفيذ بعيدا عن الضوضاء.

وأضاف كمال بن يونس أنه ليس هناك مبرر لإضاعة الوقت في جلسات حوار تصورها وسائل الإعلام وتنشر حولها تقاريرا، حيث قال في هذا السياق: “نظمنا مئات الحوارات حول الشباب والقضايا الاقتصادية والاجتماعية والصحية والمطلوب هو أن تقوم السلطات بتنفيذ

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق