اخر الأخبارحصريوطني

كمال بن يونس لـ “الرأي العام”: الحل اليوم يكمن في تفرغ كل طرف في السلطة للقيام بدوره المنصوص عليه فقط في الدستور

إعتبر الصحفي والمحلل السياسي كمال بن يونس أن الحل اليوم يكمن في تفرغ كل طرف في السلطة للقيام بدوره المنصوص عليه بالدستور، حيث أن لرئيس الجمهورية الحق في مباشرة صلاحياته في ظروف عادية إلى أن تنتهي فترته الرئاسية بعد 4 سنوات من الآن، كما أن الحكومة والبرلمان يحتجان أيضا لحالة من الإستقرار سيما وأن البلاد تعيش على وقع ظروف صحية وإجتماعية وسياسية صعبة تستوجب تضافر الجهود.

وأكد كمال بن يونس في تصريح لـ “الرأي العام” أن البلاد في حاجة لتعديل القانون الإنتخابي وإحترام الدستور وفي أثناء ذلك يمكن الدعوة لانتخابات سابقة لأوانها إذا تم الإتفاق بين جميع الأطراف، مشيرا إلى أنه بات من الضروري اليوم أيضا المصادقة على المحكمة الدستورية وهو أمر ممكن اذا تم تجاوز شرط الثلثين.

وبين بن يونس أن الخلافات السياسية أمر وارد في كل الدول والديمقراطيات ومن حسن الحظ في تونس تحسم عبر صناديق الإقتراع وفي الأطر السياسية وليس عبر الدبابات والمفرقعات والأنشطة المسلحة.

ولفت كمال بن يونس إلى الخلاف اليوم في تونس ليس دستوري قانوني بإعتبار وأن الدستور واضح في تنصيصه وبإجماع معظم الخبراء في القانون الدستوري على وجوبية أداء الوزراء اليمين أمام رئيس الجمهورية الذي ليس له سلطة تقديرية في الإعتراض على هذا الإجراء كما أنه من حقه إرسال ملفات الشخصيات التي يحوم حولها جدل إلى الهيئة الوطنية لمكافحة الفساد أو إلى القضاء ويمكن بعد شهرين من ذلك سحب الثقة منهم أو إقالتهم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق