اخر الأخباردولي

مؤتمر برلين الثاني: المرتزقة والقوات الأجنبية على رأس الملفات

ينعقد مؤتمر ليبيا الثاني يوم الأربعاء في برلين، بمشاركة القوى الدولية والإقليمية والدول الأعضاء في مجلس الأمن الدولي (روسيا وفرنسا والصين وبريطانيا العظمى والولايات المتحدة الأمريكية) بالإضافة إلى عدد من الدول الأخرى. أمام مؤتمر ليبيا الثاني في برلين مهمة وهي كيفية تحقيق السلام في ليبيا ، والتغلب على جميع النزاعات الاجتماعية والاقتصادية والعرقية. بالإضافة إلى مسألة أخرى لا تقل أهمية وهي إجراء الانتخابات في جميع أنحاء البلاد في الموعد المحدد بتاريخ 24 ديسمبر 2021.

كما تشارك تركيا وإيطاليا وممثلو البرلمان الأوروبي والإمارات العربية المتحدة، ويمثل الجانب الليبي في هذا المؤتمر رئيس حكومة الوحدة الوطنية عبد الحميد دبيبة.
تعتبر مسألة المرتزقة مصدر قلق كبير لكثير من المحللين الدوليين. حيث دعا العديد من القادة الأجانب مرارًا الحكومات المتورطة إلى المرتزقة من ليبيا، كما يصر الليبيون على انسحاب المرتزقة من بلادهم على رغم الضغط الكبير الذي يتعرضون له، وتتمركز المرتزقة في العديد من المناطق.

إلى جانب ذلك تطالب بعض الدول الغربية تركيا بسحب قواتها من ليبيا، وتتمكز القوات التركية في العاصمة طرابلس، وبحسب الحكومة التركية ، فإن وجود الجيش التركي يرجع إلى اتفاق ثنائي مع السلطات الليبية. كما أوضح وزير الدفاع التركي خلوصي أكار ، فإن ضباط أنقرة ليسوا غرباء على ليبيا ولا يمكن اعتبارهم وحدة أجنبية من القوات.

ويضاف على جدول أعمال مؤتمر برلين أيضاً إجراء الانتخابات في ليبيا المقررة في نهاية ديسمبر 2021، حيث تتوافق الدول المشاركة في المؤتمر بتنفيذ الحملة الانتخابية في موعدها المحدد، لكن إلى الآن لم يتم تطوير الآلية القانونية لإجراء التصويت ، ولم يتم تخصيص الميزانية ، ولم يتم تحديد المرشحين السياسيين بشكل كامل.

إن إجراء الانتخابات في موعدها خطوة مهمة نحو استقرار الدولة الليبية، وهو ما أكد عليه المجتمع الدولي في العديد من المناسبات.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق