أهم الأحداثاخر الأخبار

ماذا لو فجّر نفسه.. من هو “المجهول” الذي حضر بين النّواب جلسة تنصيب الرّئيس؟

 شهدت الجلسة العامّة الممتازة لمجلس البرلمان خلال أداء رئيس الجمهوريّة الجديد قيس سعيّد اليمين الدستوريّة، دخول “مجهول” الى قاعة الحلسات ومواكبته الجلسة العامة الممتازة المخصصة لنوّاب الشّعب والشخصيات الرسميّة فقط، حدث يعتبر فضيحة حيث انه ترافق مثل هذه الجلسات ترتيبات خاصة وصارمة جدا تجعل ، منطقيا، هامش الخطأ ، ضعيفا جدا .

والغريب ان الادارة تعاملت مع نواب أقلهم له 5 سنوات في البرلمان ،  بما يفرض ان هويات الـ217 الذين سيشاركوت في الجلسة معروفة لدى مختلف العاملين في المجلس من اداريين وأمنيين وغيرهم ، والأغرب انه في مثل هذه الجلسات وحتى في الجلسات العادية يمنع دخول قاعة الجلسات والجلوس مكان النواب لاي ضيف مهما كانت صفته.

السؤال المطروح هو كيفية دخول ” هذا المجهول” قاعة الجلسات وحلوسه  مكان نائب دون اي رد فعل ومتابعته اطوارها حتى النهاية دون ان يثير ذلك تساؤل النواب انفسهم الذين تفترض عليهم المسؤولية منع مثل هذا التصرف غير المقبول.

واكد احد النواب ان ادارة البرلمان تمنع استقبال اي نائب ضيوفا خلال فعاليات جلسات عامة ممتازة وان دخول ضيف يتطلب المرور الى رئيس مجلس نواب الشعب الذي يوافي من جهته الامن الرئاسي بقائمة اسمية مفصلة وانه في المقابل يمكن لنائب ادخال ضيف وتسليم وثيقة هويته لدى المصالح المختصة بالبرلمان خلال فترات العمل البرلماني الروتيني مع استحالة دخول الضيف في كلتا الحالتين قاعة الجلسات العامة.

اما هوية “المجهول” ، فقد تأكّد أنه يدعى احمد الحراثي من ولاية منوبة، وانه تجمعي سابق ثم نشط في نداء تونس واستقال منه والتحق بحزب تحيا تونس .

ونشر الحراثي بصفحته بموقع فايسبوك ، صورة وهو في الجلسة العامة مرفوقا بأحد النواب.

وكان المكلف بالاعلام في مجلس نواب الشعب قد اكد اليوم الجمعة 25 اكتوبر 2019 أن إدارة المجلس فتحت تحقيقا منذ يوم 23 اكتوبر الجاري على خلفية “تعمد النائب عن دائرة سيدي بوزيد محمد عبد اللاوي ادخال مواطن اصطحبه معه إلى مقر المجلس ليحضر الجلسة الممتازة التي ادى خلالها رئيس الجمهورية اليمين الدستورية” .

ولفت في تصريح لـ”موزاييك” الى انه “رغم محاولة الحيلولة دون ذلك أصر النائب على ادخال مرافقه عنوة” والى ان “اعوان المجلس تفادوا التشويش على خطاب رئيس الجمهورية قيس سعيد وتجنبوا احداث فوضى” .

يذكر ان حادثة مماثلة كانت قد حصلت خلال جلسة اداء اليمين لاعضاء مجلس النواب المنبثق عن انتخابات 2014 عندما تعمد احد الاشخاص انتحال صفة النائب مبروك الحريزي وادى اليمين مكانه.

 

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق