أهم الأحداثاخر الأخبارتقارير

مجموعة الأزمات الدولية تحذر من خطر الشعبوية على مستقبل الوضع السياسي في البلاد

أصدرت مجموعة “الازمات الدولية ” يوم الأربعاء 4 مارس الجاري تقريرا حول توقعات المجموعة لآفاق المشهد السياسي في تونس في الأشهر القادمة..

مجموعة الأزمات الدولية ( كريزس قروب ) انطلقت في تقريرها من نتائج الانتخابات الرئاسية و التشريعية الأخيرة و التي تمثلت أساسا في اختراق لافت للمشهد السياسي قام به قيس سعيد و في تراجع دور الأحزاب التي يمكن أن تلعب دور استقرار للنظام السياسي، إلى جانب إعادة إنتاج روابط حماية الثورة المنحلة لنفسها من خلال مجموعة “ائتلاف الكرامة ” التي تحولت ، حسب التقرير،  إلى أحد مكونات المشهد السياسي.

وقد اعتبر التقرير قيس سعيد “شخصا غامضا في توجهاته و هويته الإيديولوجية ” و هو ما يجعل إمكانية قيامه بمبادرات ضد النظام السياسي الحالي أمرا واردا خاصة و أن الدائرة المحيطة به تتركب من منحدرين من اليسار الإسلامي المتأثرين بالثورة الإيرانية و من يساريين متطرفين و فوضويين، يضاف إليهم ناشطون انتموا لحزب المؤتمر من أجل الجمهورية الذي أسسه المنصف المرزوقي ، حسب التقرير.

و اعتبر التقرير أن” التراجع الانتخابي النسبي لحركة النهضة زاد في تعقيد الأوضاع و قد يفتح الباب أمام معتنقي الأفكار الشعبوية من أجل دفع رئيس الجمهورية لإعلان إجراءات ترضي إلى حين الفئات التي ظلت لحد الآن محرومة من التنمية و ترزح تحت وطأة الوضع الاقتصادي الحالي كإعلان قرارات تعيد البلاد إلى سياقات تجربة التعاضد التي عاشتها في ستينات القرن الماضي.

و خلص التقرير إلى أن هذا المناخ السياسي قد يعيق حكومة إلياس الفخفاخ التي شرعت في العمل من أجل القيام بإصلاحات حقيقية و عميقة و يفرض عليها الاكتفاء بإدارة يومية للازمة .

لمزيد من الأخبار إشترك في الصفحة الرسمية لـ "الرأي العام" على الفايسبوك
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق