اخر الأخبارحصريوطني

محمد الكيلاني لـ”الرأي العام”: المعركة الآن هي قضية ديمقراطية واحترام الدستور وقوانين الجمهورية ومؤسستها

اعتبر مؤسس الحزب الاشتراكي اليساري التونسي محمد الكيلاني أن المعركة الآن هي قضية ديمقراطية واحترام الدستور وقوانين الجمهورية ومؤسستها، إلى جانب احترام العمليات الانتخابية.

وقال الكيلاني في تصريح لـ”الرأي العام” أن الاحترام لا يعني عدم النقد وعدم الإصلاح وتحمل المسؤولية.

وأبرز أن قضية السيادة الوطنية أثارها عدد من الأشخاص الذين دعوا إلى تدخل القوى الأجنبية في البلاد “ولكنهم يتحملون المسؤولية أمام الشعب والقانون”، وفق تعبيره.

كما أضاف: “لكن تحويل هذه القضية إلى القضية الأم في الظرف الراهن يعتبر مجرد مناورة فاشلة لتحويل موقع المعركة من مكان إلى آخر، ولكن ذلك لن ينطلي على من ناضلوا سابقا ومن مازالوا يناضلون”.

ولفت محمد الكيلاني إلى أن هذه المناورة جاءت لإظهار أن المعارضين لقرارات رئيس الجمهورية يبحثون عن انتهاك السيادة الوطنية. كما أنها مناورة صادرة عن دخلاء عن السياسة.

وأكد أن القول بأن تونس قادرة على الوقوف في وجه صندوق النقد الدولي يعد أمرا مستحيلا، مبرزا أن العالم الاقتصادي والمالي أصبح مفتوحا ولم يعد هناك دولة منغلقة على ذاتها حيث قال: الولايات المتحدة نفسها وفرنسا تخضعان لصندوق النقد الدولي”.

كما تابع: “وحتى في صورة توفر الإمكانيات لتونس للاستغناء عن السوق المالية العالمية، فإننا مجبرون على التعامل معهم في علاقة بالبضاعة والسلع خاصة وأن الحكومات المتعاقبة حولت تونس إلى بلد يعيش على التوريد والخدمات”.

وشدد محمد الكيلاني على أننا “في مرحلة غير منطقية، عاطفية ووجدانية، قادرة على دفعنا نحو المهالك بمجرد العنترة في غير مكانها”، على حد قوله.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق