اخر الأخبارحصريوطني

محمد الكيلاني لـ”الرأي العام”: سنكون في مرحلة جديدة تقوم “الكبس” أكثر فأكثر

يعتقد مؤسس الحزب الاشتراكي اليساري التونسي محمد الكيلاني أن منع انعقاد الندوة الصحفية لمبادرة “مواطنون ضد الانقلاب” تعد خطوة قامت بها “ماكينة القمع” لافتكاك مساحة جديدة شيئا فشيئا.

وفي تصريح لـ”الرأي العام”، قال الكيلاني أننا سنكون في مرحلة جديدة تقوم “الكبس” أكثر فأكثر خاصة بعد إيجاد السلطة لحلول اقتصادية واجتماعية وتهدئة ظروف المفاوضات الاجتماعية، حسب تقديره.

وأبرز أن القضية هي قضية تنوع، مذكرا بغلق “الهايكا” لعدد من القنوات التلفزية والمحطات الإذاعية حيث اعتبر أن ذلك يعد إسكاتا لأصوات فئة كبيرة من الشعب التونسي وبداية التعدي المفضوح على الحريات.

كما لم يُخف محمد الكيلاني أن النخبة السياسية لا تزال في وضع مرتبك، قائلا أن يوم 25 جويلية 2021 أحدث تغييرا في البلاد بما في ذلك النخبة السياسية.

وأوضح أن النخبة لم تحدد بعد أين ستتجه، كما لم تحدد بعد أهداف رئيس الجمهورية. هذا إلى جانب وجود “أمل لعلّه يفتح على الديمقراطية واستقرار أكبر، لكن النخبة لم تخرج إلى حد الآن من لعلّه”.

ولاحظ محمد الكيلاني وجود جزء كبير من الأحزاب والقوى السياسية تحاول البحث عن مبررات للارتباط بقيس سعيد وإعلانها في نفس الوقت أن ما قام به رئيس الجمهورية يرضيها.

كما لفت إلى وجود جزء آخر من النخبة السياسية ترى أن الحل للوضع الراهن يكمن في حوار وطني لعدم الذهب نحو الفراغ.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق