أهم الأحداثاخر الأخبارثقافةحصريدوليوطني

محمد النوري: فرنسا أساءت إلى نفسها

تحت عنوان عندما تسيء فرنسا الى نفسها، كتب المحلل المالي والخبير في الاقتصاد الاسلامي   الدكتور محمد النوري، أن تصريحات الرئيس الفرنسي ماكرون بخصوص تعميم الصور المسيئة للنبي عليه الصلاة والسلام على مختلف المؤسسات التعليمية الفرنسية اثارت استياء عالميا واسعا وادت الى ردود افعال بلغت الى حد اعلان الدعوة العالمية لمقاطعة المنتجات الفرنسية وعزلت الموقف الفرنسي عن موقف البلدان الغربية الاخرى.
ووتابع ، أصدرت العديد من الحكومات العربية والاسلامية بيانات استنكار وادانة لهذا التصرف الذي يتضارب مع مباديء العلمانية الفرنسية نفسها وقيم التسامح واحترام المقدسات والاديان، ومنها الموقف البارز للرئيس التركي اردوغان الذي عبر عن مشاعر كل الشعوب والمجتمعات الاسلامية .
وأردف ، كما صدرت بيانات استياء واستنكار بدرجات متفاوتة من بعض الدول والحكومات العربية والاسلامية مثل بلاغ المجلس الاعلى للرئاسةالليبي ووزارة الخارجية المغربية والخارجية الكويتية في حين سجلت مواقف داعمة للموقف الفرنسي مثل الامارات والى حد ما السعودية.
ووأشار إلى أن بقية البلدان  لزمت بالصمت ومن ضمنها تونس حيث لم يصدر لحد الان لا من الخارجية التونسية ولا من الحكومة ولا من مجلس النواب ، وهو صمت مخجل يعبر عن مدى اختراق اللوبي الفرنسي للمنظومة الحاكمة التي تعجز حتى عن الحد الادنى من الموقف المطلوب وهو استنكار الاساءة للرسول الكريم عليه الصلاة والسلام .
واعتبر النوري ذلك ، خليط من التبعية والاستلاب والهوان والحسابات السياسية والشخصية التافهة لكل الاطراف التي صمتت دون استثناء.
وقال ، ستكتشف هذه الاطراف يوما ما ليس ببعيد ان رهاناتها خاسرة وقراءاتها قاصرة وحساباتها خاطئة وان فرنسا التي يخشونها انما تسيء لنفسها وصورتها وشعاراتها وعلاقاتها ومصالحها قبل ان تسيء للاسلام ولرسول الاسلام عليه افضل الصلاة والسلام
والله غالب على امره ولكن اكثر الناس لا يعلمون.
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق