أهم الأحداثاخر الأخباروطني

نقابة الصحفيين تدعو المؤسسات الإعلامية إلى السماح بالعمل عن بعد للصحفيين والاكتفاء بأقل ما يمكن من الحضور

أعلنت النقابة الوطنية للصحفيين التونسيين في بيان، اليوم الجمعة، أنهنظرا لتطورات الوضع المتعلق بانتشار فيروس كورونا في تونس، وفی إطار انخراطها في الاستراتيجية الوطنية لمقاومة الأمراض المستجدة وبالتنسيق مع مصالح وزارة الصحة، وبالنظر إلى تسجيل عدة حالات إصابة بالفيروس في صفوف الصحفيين في العديد من المؤسسات الاعلامية العمومية والخاصة وعلى المستوى المركزي والجهوي وأغلبها أثناء القيام بمهام صحفية، واعتماداعلى توجيهات الفيدرالية الدولية للصحفيين، يهم النقابة أن تتوجه بما يلي:

دعوة المؤسسات الإعلامية إلى السماح بالعمل عن بعد للصحفيين والاكتفاء بأقل ما يمكن من الحضور داخل هذه المؤسسات حسب ما تتطلبه استمرارية العمل. وتحمل المؤسسات الإعلامية مسؤولية مزيد تدهور الأوضاع وإصابة المزيد من الزملاء في حال عدم التزامها بحماية العاملين بها واعتماد العمل عن بعد.

وشددت النقابة على أن الالتزام بالبرتوكول الصحي والنشرة التوجيهية لا يجب أن يكون مبررا للمس بحقوق ومكتسبات الصحفيين.

كما دعت المؤسسات الإعلامية إلى توفير مستلزمات التعقيم والنظافة في أماكن العمل، وتوفير معدات السلامة بما في ذلك الكمامات الطبية ومطهر اليدين لكل طواقمها في الميدان وفي مقراتها، وتوفير سلال مهملات مغلقة لضمان التخلص منها بطريقة آمنة، والالتزام بتوفير تنقلات العاملين بالمؤسسات من وإلى مراكز العمل لتجنب استعمال النقل العمومي.

وأشارت النقابة إلى ضرورة تجنب استدعاء الضيوف إلى الاستوديوهات قدر الإمكان والاعتماد على المداخلات الهاتفية أو باستعمال الأنترنت لتأثيث الحصص والبرامج التلفزية والاذاعية، ومنع حضور الجمهور في استديوهات البرامج التلفزية.

كما جددت النقابة دعوتها للصحفيين إلى ابلاغها في حال عدم التزام المؤسسة الإعلامية بتوفير معدات الوقاية من فيروس كورونا في مقرات العمل والتي تصنف ضمن الاعتداءات على الصحفيين. بالإضافة إلى ضرورة ابلاغ النقابة في حال اشتباههم في إصابتهم بأعراض صحية كالسعال وقرارهم الدخول في الحجر الصحي المنزلي للمتابعة وتقديم الدعم اللازم.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق