أهم الأحداثاخر الأخبار

هل ينجح مؤتمر برلين في وقف نزيف الدم والمقدرات في ليبيا

قال وزير خارجية ألمانيا هايكو ماس يوم الخميس 16 جانفي  إن خليفة حفتر، قائد قوات شرق ليبيا (الجيش الوطني الليبي)، الذي يشن هجوما عسكريا على العاصمة طرابلس، منذ أفريل 2019 دون أن يحقق أي تقدم ، ملتزم بوقف إطلاق النار، فيما يبدو أنه تقدم في المساعي لإنهاء الاضطرابات المستمرة في البلاد منذ نحو عشر سنوات.

ونقلت وزارة الخارجية الألمانية عن ماس قوله بعد زيارة مدينة بنغازي في شرق ليبيا إن حفتر مستعد أيضا لحضور مؤتمر في برلين يوم الأحد لتأكيد وقف اطلاق النار وانطلاق عملية السلام في ليبيا التي تسبب في تأخيرها أكثر 9 أشهر .

وذكرت مصادر مطلعة في العاصمة اليونانية أثينا أنه من المتوقع أن يشارك حفتر في محادثات الجمعة مع رئيس الوزراء ووزير الخارجية خلال توقفه هناك في طريقه إلى برلين.

ويأتي تصريح ماس بعد محاولات فاشلة من روسيا وتركيا لإقناع حفتر أثناء زيارة لموسكو هذا الأسبوع بالموافقة على اتفاق وقف دائم لإطلاق النار وتعليق الهجوم على العاصمة الليبية. وغادر حفتر موسكو دون التوقيع على الاتفاق.

ويقوم حفتر وحلفاؤه بقصف طرابلس منذ تسعة أشهر  هي أحدث موجة من الدموية في ليبيا.

وقال ماس في تصريح للتلفزيون الألماني “إذا سُمح باستمرار التطورات في ليبيا، فسوف تكون سوريا القادمة ونحن لا نريد أن يحدث هذا”.

وتجمع القمة التي تستضيفها ألمانيا يوم الأحد الطرفين المتنافسين في ليبيا والقوى الأجنبية الداعمة لها في مسعى لإنهاء الحرب على طرابلس واستئناف المحادثات للتوصل إلى اتفاق لتقاسم السلطة.

وقال ماس إن من بين الحضور الرئيس الروسي فلاديمير بوتين والرئيس التركي رجب طيب أردوغان ووزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو وزعماء أوروبيين.

ونقل حساب وزارة الخارجية الألمانية على تويتر عن ماس قوله بعد الاجتماعات في بنغازي “اللواء حفتر أبدى استعداده للمساهمة في إنجاح مؤتمر برلين حول ليبيا وهو مستعد للمشاركة. كما كرر التزامه بوقف إطلاق النار الحالي”.

وتعاني ليبيا من انقسام وعدم استقرار، في الوقت الذي تقدم فيه قوى خارجية الدعم للطرفين المتنافسين، منذ سقوط معمر القذافي في انتفاضة عام 2011.

وتدعم تركيا حكومة فائز السراج، في وجه الدعم الاماراتي والمصري والاردني  لخليفة حفتر إلى جانبمرتزقة روس وسودانيين ( الجنجويد )  من دارفور .

وقال الرئيس التركي أمس الخميس إن تركيا بدأت إرسال جنود إلى ليبيا لدعم  الاستقرار وعملية وقف اطلاق النار  في طرابلس وذلك بطلب من الحكومة المعترف بها دوليا .

ووقعت تركيا وليبيا اتفاقين في نوفمبر أحدهما بشأن التعاون العسكري والآخر يتعلق بالحدود البحرية في شرق البحر المتوسط.

وتشعر اليونان بالغضب من الاتفاق بين تركيا وحكومة السراج لأنها تسعى لترسيم حدود بحرية تتجاهل جزيرة كريت اليونانية وتقول أثينا وحلفاؤها إنها تتعارض مع القانون الدولي. في حين تؤكد تركيا أن ما قامت به يتماشى والقانون الدولي بشهادة عدة أطراف اقليمية  ودولية ، حيث تمنح الحدود البحرية كالتي رسمتها الاتفاقية بين تركيا وليبيا  الدول حق التنقيب عن النفط والغاز في منطقة بكر من البحر المتوسط.

وتقول اليونان إنها ستعارض أي اتفاق سلام في ليبيا لا يبطل الاتفاق الليبي التركي

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق