رياضة

هيئة التحالف من أجل النادي الأفريقي مكسب هام لتوحيد الجهود و العمل لصالح فريق باب جديد دون حدود

يؤكد التحالف من أجل النادي الأفريقي يوماً بعد يوم أنه بمثابة المحرك (لوكوموتيف) الذي يدفع قطار النادي بكل قوة للخروج من دهاليز الديون وسوء التسيير اليوم ومرةً أخرى يثبت التحالف أنه وجد لدعم النادي وتعبيد الطريق أمام هيئة يوسف العلمي التي إلى حد هذه اللحظة نجحت بنسبة كبيرة في إرجع هيبة فريق أكابر كرة القدم من خلال النتائج التي تحققت خلال مرحلة الاياب

نجاح التحالف في كسب ثقة الجماهير داخل تونس وخارجها تدعم اليوم من خلال نجاح المؤتمر الذي وقع تنظمه يوم 4 أفريل بأحد نزل العاصمة تكريماً للاطباء واطباء الاسنان والصيادلة المعروف عنهم عشقهم للقلعة الحمراء والبيضاء والمنخرطين في التحالف من أجل النادي الافريقي.

 نجاح التحالف خلال هذه المناسبة لم يقتصر على الجانب التنظيمي فقط بل تجاوزه إلى كسب ثقة الهياكل الرسمية في دولة وهذا ما يؤكده حضور شيخة مدينة تونس الدكتورة سعاد عبد الرحيم  و من جانب أخر شهد المؤتمر حضور عديد الوجوه المرموقة والتي جددت ثقتها في هيئة التحالف من أجل النادي الأفريقي برئاسة الدكتور محسن الطرابلسي على غرار  الدكتور زهير بن منصور، عضو اللجنة الطبية في النادي، والدكتور فيصل الشيرشي  والدكتورة سنية بن الشيخ وزيرة الرياضة والصحة السابقة التي تم تكريمها صحبة مجموعة من الاطباء على غرار الدكتور طيب ليتيم والدكتورة نصاف بن علية التي تعذر عليها المشاركة في الحدث لينوبها زوجها المعروف بحبه ووفائه للنادي الافريقي الدكتور ياسين بن علية، اخصائي جراحة العظام.

وهنا تجدر الإشارة إلى أن السيد لطفي القلمامي الذي شغل خطة مدير اداري مكلفا بالبنية التحية داخل حديقة منير لقبايل خلال فترة سليم الرياحي إلتقى بشيخة مدينة تونس على هامش المؤتمر وكان مرفوقاً بمدرب فريق الأكابر منتصر الوحيشي وتطرق الى الحالة الكارثية لمركب النادي ودعاها إلى المساعدة في اعادة الحياة لهذا الصرح والذي اكتسى افضل حلة عندما كان العقيد القلمامي سنة 2015 مديرًا اداريا مكلفا بالبنية التحية وشهدت الحديقة تحسينات كبرى حينها خاصة في حجرات الملابس وتأمين المركب بصور عالي لحمايته وبناء مسجد البركة كما تمكن من إرجاع الروح الى قاعة القرجاني بعد إغلاقها لمدة اربع سنوات متتالية.

وبما أن مركب المرحوم منير القبائلي أو الحديقة “أ” على ملك بلدية تونس التي تترأسها الدكتورة سعاد عبدالرحيم بان على محياها استعدادها التام لفتح هذا الملف والاسراع في تحسين البنية التحتية لهذا المكسب الرياضي المهم الذي ينشط داخل اسواره مئات الشبان الذين سيكونون في قادم السنوات مستقبل النخبة التونسية في مختلف المجالات وعرف عن هذه المرأة عدم تهاونها في انجاز المهام المستعجلة وعدم تهاونها في دعم ومساندة النادي الذي تعشقه منذ نعومة اضافرها.

تعتبر ابتسامة شيخة المدينة المعروفة بحبها للنادي الافريقي في لقائها بالجنرالين لطفي القلمامي ومنتصر الوحيشي وعدا منها لجماهير النادي الافريقي لرعاية الحديقة وعودة الأسد الى عرينه وحميميته بدل التنقل بين ملعب المنزه ورادس للتدرب.

من جهة أخرى اكد لنا العضو المؤسس والنشيط للتحالف من أجل النادي الافريقي الذي يعتبر الحزام المالي للجمعية أن التحالف سيزور كل القرى والمناطق من الشمال الى الجنوب برئاسة الدكتور محسن الطرابلس للتعبئة وحشد الذمم من أجل انقاذ النادي الافريقي من أزمته التي لا يمكن تفاديها الا بأحبائه.

كما اقترحنا على السيد لطفي القلمامي تنظيم لقاءات ومؤتمرات اخرى لتكريم عاشقي الافريقي من كافة المجالات ولما لا في كل مناسبة نكرم أحد نجوم الافريقي البارزين وعددهم ليس بالقليل وبيع قميص يحمل اسمه ورقمه وامضائه بألوان الجميعة في مزاد علني لانعاش خزينة النادي ماديا ولا أظن احدا منهم سيتخلف عن الدعوة.

أحمد فارس

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق