أهم الأحداثاخر الأخباراقتصاددولي

وزير الداخلية الألماني يدعو لمراعاة الوضع الصعب للميزانية خلال مفاوضات بشأن الأجور

انتهت الجولة الأولى من مفاوضات جماعية للأجور والمرتبات بالنسبة للعاملين في قطاع الخدمات العامة التابعة للحكومة الاتحادية والمحليات بلا أي نتيجة اليوم الثلاثاء، حتى بعد دعوة وزير الداخلية الألماني هورست زيهوفر لمراعاة الوضع الصعب للميزانية خلال المفاوضات.. وأشار زيهوفر بعد نهاية المفاوضات إلى أن هناك أوجه تراجع مالية هائلة في المحليات، موضحا أن ذلك تسبب في توافر نطاقات تحرك محدودة فحسب.

ودعا زيهوفر قبل وقت قصير من بدء المفاوضات للتعقل، وقال في مدينة بوتسدام شرقي ألمانيا حيث كانت تجري المفاوضات: “إننا نجري مفاوضات الأجور في ظل ظروف صعبة للغاية بسبب وباء كورونا”.

وأكد الوزير الاتحادي أنه من المهم التعامل بشكل عادل من أجل تحقيق نتيجة عادلة للعاملين، وعلى الجانب الأخر أكد أنه لابد أيضا من مراعاة وضع الميزانية الصعب للحكومة والمحليات في ظل الأزمة.

يشار إلى أن نقابات وأصحاب عمل يتفاوضون بشأن دخل نحو 5ر2 مليون عامل بالقطاع العام في الحكومة والمحليات. ويتعلق الأمر بمرتبات وأجور المربيات في رياض الأطفال وجامعي القمامة وسائقي الحافلات والممرضات وكذلك العاملين في المطار.

وتدعو نقابات بزيادة أجور بنسبة 8ر-4 بقيمة 150 يورو شهريا على الأقل بالنسبة لذوي الدخل المحدود، بحسب بيانات سابقة.

وقال رئيس اتحاد “فيردي” للنقابات والذي يقود المفاوضات، فرانك فرنكه، بعد المفاوضات إن جميع هؤلاء العاملين لا يستحقون فقط عبارات الشكر والامتنان لعملهم أثناء وباء كورونا، ولكن لابد أيضا من تقديرهم ماليا، وانتقد أنه ليس هناك في الأفق عرض عادل لزيادات الأجور.. وسوف تجري جولة مفاوضات ثانية في يومي 19 و20 من أيلول/سبتمبر الجاري، ويتبعها جولة ثالثة في 22 و23 أكتوبر القادم.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق