اخر الأخبار

وزير الصحة يؤكد على مجانية التلقيح ضد كورونا

أكد وزير الصحة فوزي مهدي اليوم الثلاثاء  5 جانفي 2021 على أن الوزارة تعمل حاليا على التسريع في اجراء التلقيح ضد فيروس كورونا في اقرب الاجال، و وضع استراتيجية واضحة للغرض تهدف الى التقليص في الحالات المرضية الخطيرة وفي عدد الوفايات والمحافظة على القدرات الاستشفائية وحماية الاطارات الصحية العاملة في المؤسسسات العمومية والخاصة والتقليص من التداعيات النفسية والاجتماعية والاقتصادية لهذا الوباء.
وبين فوزي مهدي خلال ندوة صحفية تم تنظيمها بقصر الحكومة بالقصبة ان وزارة الصحة قد أعدت حملة وطنية مفصلة لتوضيح كافة الاجراءات المتعلقة بالتلقيح ضد كوفيد 19 سيتم تنظيمها حال توفر التلقيح، مؤكدا ان المبادئ العامة لهذه الحملة تقوم على الانصاف بين كافة المواطنين ومجانية التلقيح والقرار الشخصي المسؤول للمواطن، فضلا عن التوجه نحو اختيار تلاقيح تستجيب للتشريع التونسي وللمعطيات العلمية المطلوبة.
وستكون اولوية التلقيح للمسنين (60 سنة فما فوق) وكذلك اطارات الصحة والعاملين في المصالح الاساسية وكذلك الاشخاص المصابين بامراض مزمنة مثل ضعف وظائف القلب والضعف الكلوي المزمن والسكري وزارعي الاعضاء، وفق ما صرح به وزير الصحة مؤكدا ان تونس حجزت كميات من التلاقيح لتتمكن من تلقيح 2 مليون شخص في مرحلة أولى وتواصل المفاوضات مع عديد المخابر للحصول على كميات اضافية في اقرب الاجال.
واضاف في السياق ذاته انه تم احداث لجنة قيادة للحملة الوطنية للتلقيح يترأسها مدير معهد باستور تونس الهاشمي الوزير وتضم هذه اللجنة عديد الوزارات وعدد من مكونات المجتمع المدني، الى جانب احداث وحدة عملياتية للغرض وتجهيز فضاءاتها بالمعدات وتكليف الاطارات التي ستعمل صلبها، بالتوازي مع تكوين لجان جهوية يشرف عليها الولاة.
وحول مراكز التلقيح بين الوزير انه تم اقرار احداث مركز جهوي في كل ولاية سيعمل على مدى كامل ايام الاسبوع، ومركز بكل معتمدية يعمل في نهاية الأسبوع، الى جانب اتخاذ اجراءات خاصة بالنسبة لاقامات المسنين والمساجين لتلقيحهم بالمؤسسات المتواجدين صلبها، الى جانب تكوين فرق متنقلة بالنسبة للجهات البعيدة اي بالارياف.
وابرز الوزير انه سيتم توفير اجراءات مساندة لتامين مسالك التلقيح في كل مراحله وذلك بالشراكة مع وزارتي الداخلية والدفاع الوطني، معلنا ان وزارة الصحة بصدد تطوير منظومة معلوماتية رقمية اسمها « ايفاكس » لتشمل كل مراحل التلقيح من تسجيل ومتابعة مسالك التبريد ومتابعة المواطنين بعد عملية التلقيح.
واكد من جهة أخرى ان اللجنة الوطنية لمجابهة كورونا المجتمعة اليوم قررت تكثيف وتشديد عملية المراقبة لمدى احترام المواطنين لاجراءات الوقاية من كوفيد 19 قائلا ان « مجابهة هذا الوباء هي مسؤولية مشتركة والمخاطر موجودة لكن يمكن تجنبها عبر تضافر كل الجهود وانخراط كل مواطن في مقاومة هذا الوباء بتعميم السلوكيات المعادية للفيروس حتى نتمكن من حماية انفسنا وعائلات ».
ولفت وزير الصحة إلى ان سرعة انتشار العدوى بالفيروس حاليا مرتفعة ويجب الالتزام بالاجراءات الوقائية اللازمة لكسر حلقة العدوى، مشيرا إلى انه تم يوم الاثنين 4 جانفي الجاري تسجيل 76 حالة وفاة اضافية ليبلغ العدد الجملي للوفايات بسبب فيروس كورونا 4932 وفاة.
وأوضح ان عدد المصابين بهذا الفيروس المقيمين بالمؤسسات الاستشفائية العمومية والخاصة يبلغ حاليا 1616 مريضا، وان نسبة اشغال اسرة الانعاش تبلغ حاليا 81 بالمائة في حين تبلغ نسبة اشغال اسرة الاكسجين 55 بالمائة.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق