وطني

عودة الحركة إلى سالف نشاطها بشارع الحبيب بورقيبة

عادت صبيحة اليوم الثلاثاء 30 أكتوبر 2018، الحركة إلى سالف نشاطها بقلب العاصمة وتحديدا على مستوى شارع الحبيب بورقيبة، بعد اغلاقه أمس الاثنين، على إثر العملية الارهابية الفاشلة والجبانة، التي نفذتها امرأة في العقد الثالث من عمرها.

وعاد الشارع الرئيسي بالعاصمة إلى نشاطه، حيث فتحت المحلات التجارية والمقاهي والمطاعم أبوابها، لتؤكد أن تونس يد واحدة ضد الارهاب.

ويذكر أنّ شارع الحبيب بورقيبة، كان شهد يوم أمس الاثنين تواجد أمني مكثف، وتم إغلاق الشارع بعد اقدام امرأة أصيلة ولاية المهدية على تفجير نفسها بعبوة ناسفة تقليدية الصنع، أسفرت عن إصابة 15 أمني و5 مدنيين.

ولاتزال العناصر الأمنية تطوق المكان، كما تم تركيز عدة نقاط تفتيش في محيط الشارع.

كما أكد الناطق الرسمي بإسم وزارة الداخلية، سفيان الزعق، أن الوحدة الوطنية للبحث في الجرائم الارهابية، تعهدت بالبحث والتحقيق في عملية التفجير.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق