وطني

خميس الجهيناوي يدعو على إرساء تعاون دولي فعال بشأن الهجرة

ترأس وزير الشؤون الخارجية خميّس الجهيناوي، أمس الجمعة 28 سبتمبر 2018 بنيويورك، رفقة نظيره المالطي كارميلو أبيلا، اجتماعا رفيع المستوى حول الهجرة تحت عنوان ”إعطاء الكلمة للحقائق: التغلب على الخطاب غير المتوازن وتطوير سياسات الهجرة القائمة على الأدلة”.

ودعا الوزير الشؤون الخارجية خلال الاجتماع الذي انتظم تحت رعاية مشتركة لكل من تونس ومالطا وفرنسا والاتحاد الأوروبي والمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة، إلى حماية حقوق المهاجرين واعتماد خطاب ايجابي بشأن الهجرة، يأخذ في الاعتبار مساهمة المهاجرين في تنمية البلدان المستقبلة والبلدان المصدرة للمهاجرين، لا سيما في منطقة البحر الأبيض المتوسط.

وذكّر الوزير باستقبال تونس بداية من 2011 آلاف الرعايا الأجانب خاصة من الأشقاء الليبيين والسوريين والأفارقة من دول جنوب الصحراء، مشيرا إلى أنهم يعيشون اليوم في تونس في كنف احترام تام لحقوق الإنسان ويلقون كل الحفاوة من الشعب التونسي.

وعبر عن أمله في أن يساهم الاتفاق العالمي من أجل الهجرة الآمنة والمنظمة والنظامية، الذي سيتم اعتماده في شهر ديسمبر 2018 بمراكش، في إقامة تعاون عالمي فعال بشأن الهجرة يساهم في معالجة الأسباب الهيكلية للأسباب الرئيسية للهجرة السرية، ويعزز قنوات الهجرة النظامية وادماج المهاجرين في البلدان المضيفة ويحد من ظاهرة الاتجار بالبشر ومختلف أشكال التمييز.

وحث خميس الجهيناوي، المجموعة الدولية على معالجة الأسباب العميقة للهجرة غير النظامية، عبر العمل على حل النزاعات وبناء السلام وتدعيم المؤسسات في البلدان التي دمرتها الحروب وحشد جميع الموارد لتحقيق التنمية المستدامة والشاملة في جميع أنحاء العالم.

وأكد المشاركون في الاجتماع، أهمية الترويج لخطاب ايجابي حول منافع الهجرة النظامية ومكافحة موجات التعصب والعنصرية والكراهية تجاه المهاجرين، ودور الشراكة بين الحكومات والمنظمات الدولية والمجتمع المدني ووسائل الاعلام في تسوية المعضلات المتعلقة بالهجرة النظامية وغير النظامية، وتطوير سياسات الهجرة في العالم وخاصة احترام حقوق الانسان لكل المهاجرين دون تمييز.

ويذكر أن أشغال هذا الاجتماع شهدت مشاركة كل من الممثلة الخاصة للأمين العام للأمم المتحدة المعنية بالهجرة الدولية لويز آربور، وممثلين عن وزارة الشؤون الخارجية الفرنسية وعن الاتحاد الأوروبي لدى الأمم المتحدة ودبلوماسيين، بالإضافة إلى كل من المدير العام للمركز الدولي لتطوير سياسات الهجرة مايكل سبيندليغر ورئيس الاتحاد الدولي لجمعيات الصليب الأحمر والهلال الأحمر فرانسسكو روكا.

اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق