موقع جريدة الرأي العام يقدم لكم أخبار تونس و العالم كما هي و يتحرى الصحة و الصدق في المعلومة و الخبر

عالم فيزيائي أمريكي يؤكد إمكانية السفر عبر الزمن

Image processed by CodeCarvings Piczard ### FREE Community Edition ### on 2018-12-17 21:33:48Z | | 5&
0 97

نشرت مجلة نيوزويك الأمريكية مقال رأي للعالم الفيزيائي في جامعة ماساتشوستس في دارتموث، غوراف خانا، تطرق من خلاله إلى إمكانية السفر عبر الزمن بمنأى عن القوانين الفيزيائية المعهودة التي كانت تحول دون تمكننا من القيام بإحدى أكثر التجارب إثارة بالنسبة للعلماء الفيزيائيين والأشخاص العاديين، على حد السواء.

وقال الكاتب:  إننا نسافر عبر الزمن لثانية واحدة فقط في حياتنا اليومية. لكن هذه التجربة الطبيعية لا تندرج ضمن طموحات المهووسين بالسفر عبر الزمن، الذين يرغبون في السفر والاطلاع على المستقبل أو العودة إلى الماضي؛ لمنع حدث ما من الوقوع أو التدخل في سير الأحداث لتغيير واقعهم.

وأضاف الكاتب أنه عندما نسافر بالقرب من ثقب أسود أو بسرعة تقارب سرعة الضوء، سيتباطأ الوقت، ما سيمكننا من السفر بشكل عشوائي نحو المستقبل البعيد. ويتمحور السؤال المثير حول ما إذا كنا نستطيع العودة إلى الماضي في حال قيامنا بذلك، خاصة في خضم وجود العديد من التقارير والأدلة التي ترجح إمكانية حدوث ذلك.

وأقر الكاتب بأن الحديث عن السفر عبر الزمن ترامى إلى مسامعه للمرة الأولى عندما كان يبلغ من العمر سبع سنوات، من خلال مشاهدة إحدى حلقات المسلسل التلفزيوني الكلاسيكي “كوزموس” لصاحبه كارل ساغان. وبعد مرور 20 سنة، حصل على شهادة دكتوراه في مجال الفيزياء، ودأب على البحث في نظرية النسبية لأينشتاين.

وأشار الكاتب إلى بحث أجرته طالبة يشرف على تدريسها، وتدعى كارولين مالاري، يعنى بمخططات نموذج جديد لآلة السفر عبر الزمن في مجلة الجاذبية الكلاسيكية والكمية. ويبدو أن هذا النموذج الجديد لا يتطلب أي مواد غريبة ذات كتلة سالبة، ناهيك عن أنها تقدم تصميما بسيطا للغاية.

تتيح نظرية النسبية العامة لآلبرت آينشتاين إمكانية تشويه نسيج الزمن إلى درجة عالية، حيث ينثني على نفسه، ما يؤدي إلى حدوث “حلقة زمنية”. ويمكنك تخيل أنك تسافر على طول هذه الحلقة، وهو ما يعني أنك ستنتهي في لحظة ما في الماضي، وتجد نفسك تعيد اللحظة نفسها مرارا وتكرارا، إلا أنك لن تدرك ذلك.

وغالبا ما يشار إلى هذه الأسس “بالمنحنى الزمني المغلق”، أو “آلات السفر عبر الزمن”. وتعدّ هذه الآلات نتيجة ثانوية لمخططات تطمح إلى السفر بسرعات تتجاوز سرعة الضوء، علما أنه يمكن لفهمنا لهذه المخططات أن يعزز استيعابنا وفهمنا لكيفية سير الأمور داخل الكون.

وبين الكاتب أنه بناء على الأبحاث السابقة لعدة علماء مثل هوكينغ وثورن، اتضح أن الطبيعة تمنع حدوث الحلقات الزمنية. وقد وقع تفسير هذه الظاهرة بشكل دقيق في دراسة ستيفن هوكينغ تحت عنوان “تخمين الحماية المنطقية للزمن”. وقد أكد هوكينغ من خلالها أن الطبيعة لا تسمح لنا بالعودة وتغيير الماضي، وهو ما يجنبنا الوقوع في المفارقات التي يمكن أن تحدث في حال كان السفر عبر الزمن ممكنا.

تطرق الكاتب إلى “مفارقة الجد”، واعتبرها إحدى أكثر المفارقات التي تنشأ بسبب السفر نحو الماضي. ترتكز هذه المفارقة على عودة المسافر عبر الزمن إلى الماضي وقتل جده، وهو ما يغير مجرى التاريخ على نحو متناقض للغاية. ويرجع هذا التناقض بالأساس إلى أن قتل المسافر لسلفه سيجعل مولده أمرا غير ممكن، ما يمنع عودته عبر الزمن في المقام الأول، ويحول دون سفره من الأساس.

أوضح الكاتب أن العديد من الظواهر الفيزيائية تتدخل لمنع المنحنى الزمني المغلق من التطور داخل الأنظمة المادية. ولعل أكثر الظواهر شيوعا هو حاجتنا إلى نوع محدد من مادة “غريبة” من أجل إحداث حلقة زمنية. وبشكل غير دقيق، يمكن اعتبار هذه المادة الغريبة مادة ذات كتلة سالبة، لكن المشكلة تكمن في أن مثل هذا النوع من المواد غير موجود في الطبيعة.

وتطرق الكاتب إلى نموذج طالبته مالاري. ويتكون هذا النموذج من سيارتين طويلتين للغاية مصنوعتين من مواد عادية وذات كتلة موجبة، مصطفتين بشكل متواز. وفي حين تتحرك السيارة الأولى نحو الأمام، تظل السيارة الثانية متوقفة في مكانها. وقد يكون نموذج مالاري برهانا على أنه يمكننا إيجاد حلقة زمنية داخل المسافة التي تفصل بين السيارتين.

وأقر الكاتب أن التوصل لمثل هذا النموذج لبعث آلة للسفر عبر الزمن يتطلب احتواء السيارتين على أجسام تعرف “بالتفردات”، تتسم بكثافة لا متناهية ودرجة حرارة وضغط لا متناهيين أيضا. وبشكل مخالف لسائر التفردات الموجودة داخل الثقوب السوداء، التي تجعل الوصول إليها من الخارج أمرا غير ممكن، تعتبر التفردات التي اعتمدت في نموذج مالاري واضحة للعيان، ويمكن مشاهدتها، ما يعني أنها تتمتع بتأثيرات فيزيائية حقيقية.

وفي الختام، أحال الكاتب إلى أن العلماء لا يتوقعون أن وجود مثل هذه الأجسام الغريبة ممكن في طبيعتنا، وهو ما يجعل بناء آلة للسفر عبر الزمن أمرا مستبعدا في الوقت الحالي لسوء الحظ. ومع ذلك، يوضح هذا النموذج أن العلماء الفيزيائيين قد يضطرون إلى إعادة النظر في مكتسباتهم وتحسين معلوماتهم حول الأسباب التي تجعل انبثاق المنحنيات الزمنية المغلقة أمرا غير ممكن.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.