أهم الأحداثرأي

أخطاء اليعقوبي.. لايتحمّلها الأساتذة والطبوبي

تعالت أصوات أولياء تلاميذ خلال وقفات احتجاجية وصلت ساحة محمد علي أمام مقر اتحاد الشغل، ومن خلال منابر إعلامية، وطالت بالنقد الحادّ و”السبّ”ّ نقابة التعليم الثانوي ولسعد اليعقوبي والأساتذة واتحاد الشغل وأمينه العام نور الدين الطبوبي.
وذلك على خلفية أزمة التعليم وتوقّف الدروس، بسبب قرار جامعة التعليم الثانوي مقاطعة الامتحانات لخلافها مع وزارة التربية حول مطالب نقابية.
لم تبلغ أزمة التعليم هذا المستوى غير المسبوق، ومهما كانت سيناريوهات الحل، فقد تأكد الضّرر التربوي بحقّ التلاميذ والأساتذة والمدرسة العمومية والعمل النقابي، وبلغ السيل الزّبى.
وإذ نتفه‍ّم غضب الأولياء، فإننا نحذّر من ضياع البوصلة، ولا نرى مبرّرا ولا مصلحة ولا عدلا في التهچم على الأساتذة ومنظمة الشغالين وأمينها العام.
وبصرف النظر عن مشروعية مطالب الأساتذة، والتي يُرجّح قريبا التوصّل بشأنها إلى اتفاق يرضي القطاع وسلطة الإشراف، فإنّ مسار النضال الذي قاده اليعقوبي، أفضى إلى مأزق أضرّ بالمطالب ومكانة المربين، ونال كثيرا من سمعة الاتحاد وأمينه العام، بما يستدعي من المركزية النقابية والقاعدة الأستاذية محاسبة جامعة التعليم الحالية وكاتبها العام بالدرجة الأولى، عن هذه الوضعية.

محمد القوماني

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.

إغلاق