وطني

إقرار جملة من الإجراءات الجديدة لمناظرة الباكالوريا 2019

أعلنت وزارة التربية عن إقرار جملة من الإجراءات الجديدة على المناظرة الوطنية للباكالوريا 2019 خاصة على المستوى اللوجستي.

وذلك من خلال إحداث فضاءات لتخزين العلب المتضمنة للاختبارات الكتابية بكل مراكز الامتحان توكل مهمة الإشراف عليها إلى المسؤولين الجهويين وتحت مراقبة مستمرة للأمن وذلك لمزيد تحصين العمليات اللوجستية للامتحانات الوطنية حسب بلاغ الوزارة. 

وبيّن البلاغ أن 131907 مترشّحا يجتازون امتحان باكالوريا 2019 الذي ينطلق بداية من 12 جوان إلى غاية 5 جويلية 2019 ويتوزعون على 567 مركز اختبار بكامل تراب الجمهورية مسجلين انخفاضا بـ 343 تلميذا مقارنة بالسنة الماضية بجميع المؤسسات العمومية والخاصة والترشحات الفردية.

تراجع المترشحين في المعاهد الخاصة

وتسجل دورة 2019 استقرارا في عدد المترشحين المنتمين إلى المعاهد العمومية 131907 مترشحا وتراجعا ملحوظا في عدد المنتمين إلى المعاهد الخاصة 18583 مترشحا مقارنة بدورتي 2014-2015 واستقرارا مقارنة بدورة 2018

ويتواصل التفوق العددي للإناث من حيث المسجلين للباكالوريا والمقدر بـ 25327 مترشحة حيث بلغ عدد المترشحات 78617 مقابل 53290 بالنسبة للذكور كما تسجل دورة 2019 ارتفاعا في عدد الإناث مقارنة بالذكور في شعبة الآداب والرياضيات والعلوم التجريبية والاقتصاد والتصرف.

اختبارات التشكيلية بالألوان

وأفادت الوزارة أن المترشحين الذين سيجتازون اختبار مادة التربية التشكيلية سيتمتعون بطباعة الاختبارات بالألوان إلى جانب مادة علوم الحياة والأرض والتكنولوجيا كما سيتم توفير خدمة جديدة ولأول مرة للراغبين في الحصول عليها تتمثل في إصدار شهائد وبيانات أعداد الناجحين والمرفوتين باللغات الأجنبية على غرار الفرنسية والانجليزية والايطالية والاسبانية والألمانية والروسية.

ومن بين الإجراءات الأخرى إصدار شهائد وبيانات أعداد الناجحين والمرفوتين للسنة الثانية على التوالي مرفوقة بالختم الالكتروني إضافة لإصدار شهائد وبيانات أعداد الناجحين والمرفوتين في الدورات السابقة منذ سنة 1997 الى غاية 2017 .

إجراءات استثنائية

كما ستشهد الدورة الحالية إجراءات استثنائية لبعض المترشحين منها عملية تضخم الخط التي ستشمل 65 حالة وتقديم المواضيع مكتوبة بطريقة البراي لـ 64 حالة علاوة على ترجمة بعض المواضيع للغة الفرنسية لـ 12 مترشحا إلى جانب تمتيع 201 مترشحا من إضافة ثلث الوقت القانوني لكل حصة اختبار والإذن لمترشحين اثنين من إجراء الإختبارات بالسجن.

وفي إطار التصدي لكل محاولات الغش سيتواصل العمل بالقرار المؤرخ بتاريخ 5 فيفري 2018 والقاضي بتحجير اصطحاب الأجهزة الالكترونية مهما كان نوعها ماعدا الآلة الحاسبة والتي يجب أن تكون مؤشرة من طرف المعهد أو مركز الاختبار حسب نص البلاغ.

ويذكر أن وزارة التربية قد أطلقت مؤخرا حملة تحسيسية موجهة إلى كل المترشحين حول كيفية الإستعداد للإمتحان وحول التصدي للغش بكل أشكاله وخاصة الغش بالوسائل الالكترونية وذلك باعتماد ومضة تلفزية ومعلقات وعروض رقمية بالإضافة لإرساليات قصيرة موجهة الى كل المترشحين وتحميل مواد تحسيسية على المواقع الالكترونية.

كما ستعتمد الوزارة وللمرة الثانية على التوالي في تاريخ منظومة الامتحانات الوطنية على طريقة الإرسال الرقمي لمواضيع الاختبارات التطبيقية والشفاهية ضمن امتحان الباكالوريا بالإضافة إلى مقاييس الإصلاح.

وشددت الوزارة على أن هذه الطريقة الرقمية المتمثلة في عملية الإرسال الرقمي لمواضيع الاختبارات التطبيقية تهدف بالخصوص إلى ترشيد الموارد المادية والبشرية التي تسخر سنويا لمثل هذه الاختبارات ومزيد حوكمة منظومة الإمتحانات من خلال التحكم في المواضيع التي يتم اعتمادها.

*وات

لمتابعة المزيد من الأخبار بإمكانكم زيارة الصفحة الرسمية لـ الرأي العام على الفيسبوك
الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق