أهم الأحداث

استقالات جديدة من الجبهة وحزب القطب

أعلن 12 قياديا من ”القطب” إستقالتهم من الحزب ومن الجبهة الشعبية على خلفية ما وصفوها بـ”التجاوزات والإخلالات” التي رافقت المؤتمر التأسيسي لحزب القطب، و”إنقلاب الحزب على مبادئه في العمل السياسي وذلك باختيار المركزية في أخذ القرار منهاجا له من خلال النظام الأساسي المصادق عليه بصفة غير قانونية خلال المؤتمر”.

وعبّر المستقلون في بيان اليوم الخميس 18 جويلية 2019، عن رفضهم لما اعتبروه ”تجييشا وقع داخل المؤتمر من أجل الانحياز به عن أهدافه إضافة إلى فشله في إنهاء اشغاله واستكمال انتخاب هياكله القيادية”، حسب نص البيان.

كما أرجعوا قرار الاستقالة إلى ”التمسك خلال المؤتمر الجبهة الشعبية كخيار انتهازي للتموقع رغم رفضها كل مساعي الحزب في السنوات الاخيرة لتطوير هيكلتها وطريقة عملها ورفضها مقترح الحزب في اجراء انتخابات داخلية من أجل الفصل في مرشح الجبهة للرئاسية، والذي تلاه تهديد الحزب بإقصائه من المفاوضات حول الانتخابات التشريعية إن لم يرشِّح حمة الهمامي ويصطف وراء من سمّوا أنفسهم أوصياء على الجبهة الشعبية”.

وأعلن الممضون على بيان الإستقالة وهم ثامر الضوافي وآية بوصحيح ومحمود خياري وسامي بن شعبان وشعيب وريم العكاري ومحمد علي العسلي وأمين الكشو وزياد الخالدي وتاجة بوفادة وسارة بن عايشة وأمين المنيف أنهم منفتحون على كل المساعي من أجل بناء قوة سياسية تقدمية وديمقراطية جدية تسعى لتجميع القوى الشبابية والسياسية والمدنية لتأسيس يسار عصري قادر على التطور وبناء نفسه وتشكيل بديل حقيقي للسلطة، وفق البيان ذاته.

ويذكر أنّ 8 قياديين آخرين من حزب القطب كانوا قد أعلنوا الأسبوع الفارط استقالتهم من الحزب، على خلفية ما اعتبروه ”تجاوز بعض أعضاء المجلس المركزي للحزب قرارَ المؤتمر المتمسّك بالجبهة الشعبية وإقرار المشاركة في الانتخابات التشريعية بقائمات منفردة”، وفيما يلي نصّ البيان.

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق