أهم الأحداث

محمد بن سالم : لن تكون هناك نهضة المنستير ونهضة الحمامات

أكّد القيادي بحركة النهضة محمد بن سالم على وحدة الحركة رغم الاختلافات الأخيرة في علاقة بقائمات الحركة للانتخابات التشريعية التي أدخل عليها المكتب التنفيذي تعديلات أثارت غضب وامتعاض عديد القيادات.

وقال الخميس 18 جويلية خلال استضافته على أمواج الاذاعة الوطنية “ما حصل داخل الحركة غير مقبول لكننا حريصون على وحدة حركة النهضة”.

لن يفرح الشّامتون فالحركة متماسكة وموحّدة ولن يكون هناك نهضة المنستير ونهضة الحمامات
وأضاف “سنناضل داخل مؤسسات الحركة، ولدينا أمل أنو شاهد العقل يرجع للناس الكل وأن المؤسسات تقوم بدورها خاصة مجلس شورى الذي يملك عديد الصلاحيات من بينها حتى سحب الثقة من المكتب التنفيذي”.
واستدرك قائلا “لكننا لا نريد الوصول إلى ذلك فنحن لسنا دعاة تصعيد بل نحن دعاة حوار” مجدّدا تأكيده على تماسك ووحدة الحركة وقال “ماناش بش نفرّحو الشامتين بأن يكون هناك نهضة المنستير ونهضة الحمامات” وذلك في اشارة إلى انقسام حركة نداء تونس.

وكانت بعض المواقع الإخبارية ووسائل إلاعلام أشارت إلى أنّ حركة النهضة، “تعيش على وقع احتقان داخلي، بسبب رفض بعض قياديي الحزب، التغييرات الحاصلة على القائمات الأولية لمرشحيه للإنتخابات التشريعية”.

كما تم تداول رسالة للقيادي في حركة النهضة، عبد اللطيف المكي وجّهها إلى راشد الغنوشي، يرفض من خلالها نقله من ترؤّس قائمة تونس 1 إلى قائمة الكاف، عوضاً عن حسين الجندوبي، مبيّنا أنها مظالم لن يشارك فيها خاصة وأن الجندوبي هو الذي حلّ أوّلا في الكاف (في الإنتخابات الداخلية للنهضة).

الوسوم
اظهر المزيد

مقالات ذات صلة

إغلاق